هل كان حائط البراق مقدسا عند اليهود؟   
الخميس 1438/1/11 هـ - الموافق 13/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:23 (مكة المكرمة)، 6:23 (غرينتش)

يؤكد عالم الآثار الإسرائيلي مئير بن دوف أن لا علاقة للحائط الغربي من المسجد الأقصى بهيكل اليهود، ويقول إن "حائط البراق" الذي يطلق عليه اليهود "حائط المبكى" ليس له قدسية وليس له أي خصوصية في التقاليد اليهودية، على الرغم من الصورة التي ترسمها المؤسسة الإسرائيلية لهذا الحائط في ذهن الجمهور.

ويؤكد المحاضر في جامعة القدس د. يوسف النتشة أن الملك الروماني هيرودس لم يقم بإعادة بناء الهيكل كما يزعم اليهود، لأنه كان أصلا وثنيا "فلماذا يقوم ببناء معبد ضخم لليهود؟" وهو الذي قام ببناء عدة معابد وثنية في فلسطين.

ويقول النتشة إن ضخامة الأسوار التي عثر على آثارها تحت ساحات المسجد الأقصى تدل على أنه ربما كان توسعا لقلعة عسكرية تكون مركزا للقوات الرومانية بالمنطقة.

للمزيد عن القدس وهويتها وتاريخها ومقاومتها، يمكنكم متابعة الجزء الأول من برنامج الشاهد "القدس وحدها تقاوم/ صراع الهوية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة