الاحتلال يسلم جثمان الشهيد المقدسي محمد الكالوتي   
الخميس 1437/11/16 هـ - الموافق 18/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)
شيع نحو عشرين فلسطينيا بعد منتصف الليلة الماضية جثمان الشهيد المقدسي محمد الكالوتي (21 عاما)، الذي استشهد قبل أكثر من خمسة شهور. وقد دُفن الشهيد في مقبرة المجاهدين (باب الساهرة) في القدس المحتلة. 

وبالتزامن مع التشييع نشرت سلطات الاحتلال قوات معززة داخل المقبرة وفي محيطها لمنع مشاركة أعداد كثيرة من الفلسطينيين في الجنازة، كما منعت الصحفيين من تغطية مراسم التشييع. 

واستشهد الكالوتي بعد إطلاق النار عليه وعلى صديقه عبد المالك أبو خروب بالقرب من الباب الجديد بالقدس المحتلة يوم 9 مارس/آذار الماضي. 

من جهته أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى محمد محمود، أن سلطات الاحتلال أقرت اتفاقا مبدأيا يقضي بالإفراج عن جميع الجثث الـ15 المحتجزة، ويشير الاتفاق إلى أن عملية التسليم ستتم خلال فترة زمنية تتراوح بين 15 و 20 يوما. وكان المحامي قد قدم التماسا إلى المحكمة العليا بشأن هذه الجثث.

استشهد الكالوتي بعد إطلاق النار عليه بالقرب من الباب الجديد بالقدس المحتلة يوم 9 مارس/آذار الماضي (الجزيرة نت)

ويشمل الاتفاق دفن الجثث في مقبرة المجاهدين بحضور 25 شخصا، ودفع غرامة مالية بقيمة 20 ألف شيكل مستردة، على أن يتم إخراج الجثمان من الثلاجة قبل 48 ساعة من موعد الدفن.

وجمدت سلطات الاحتلال تسليم جثث الشهداء المحتجزة بقرار صدر عن وزير الأمن في حكومة الاحتلال جلعاد أردان، الذي برر حينها عدم التسليم بخرق عائلة الشهيد علاء أبي جمل من قرية جبل المكبر لشروط التسليم المفروضة. 

وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثث 14 شهيدا، خمسة منهم من مدينة القدس هم: ثائر أبو غزالة، وبهاء عليان، وعبد المحسن حسونة، ومحمد أبو خلف، وعبد المالك أبو خروب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة