الليزك   
الأربعاء 1435/8/21 هـ - الموافق 18/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:26 (مكة المكرمة)، 20:26 (غرينتش)

كلمة ليزك (LASIK) اختصار لمصطلح تصحيح تحدب القرنية بمساعدة الليزر الموضعي (-laser assisted in-situ keratomileusis)، وهي تقنية جراحية تستخدم لتصحيح عيوب البصر الانكسارية التي تشمل حسر البصر ومد البصر والانحراف.

وفي الليزك يستخدم شعاع الليزر من أجل تصحيح القرنية، وفي هذه التقنية يرفع نسيج من مكانه في القرنية (flap)، ثم يجرى العلاج بالليزر على الجزء الذي تحته من القرنية، ويغير شكلها لتصحيح العيب البصري.

ما الشروط الواجب توفرها في من يخضع لليزك؟
- يجب أن يكون عمر الشخص 18 عاما أو أكثر، وفي بعض أنواع جراحات الليزر يجب أن يكون العمر 21 عاما على الأقل.
- يجب ألا تكون المرأة التي تريد الخضوع لليزك حاملا أو مرضعا.
- من الضروري أن تكون العين بصحة جيدة وأن يكون وضع البصر مستقرا وثابتا، أي ألا يكون في تراجع أو تغير.
- صحة الشخص الخاضع للجراحة يجب أن تكون جيدة، والليزك قد لا يوصى بها لمرضى السكري والتهاب المفاصل الروماتويدي والمياه الزرقاء والمياه البيضاء، واضطرابات القرنية وأمراض الشبكية.
- إذا كان الشخص يعاني من جفاف العين فإن هذا قد يزيد مخاطر المضاعفات بعد العملية.

المضاعفات المحتملة
- تصحيح البصر بشكل أقل من اللازم أو أكثر، وفي هذه الحالات فإن شعاع الليزر يزيل من القرنية مقدارا من النسيج أقل من المطلوب، أو أكثر.
- تراجع البصر أو فقدانه في بعض الحالات النادرة.
- انحراف النظر الذي قد يحدث نتيجة عدم إزالة النسيج من القرنية بشكل متوازن.
- صعوبات في الرؤية أثناء الليل، إذ قد يرى الشخص وهجا وهالات حول الأضواء الساطعة.
- جفاف العين، إذ يحدث انخفاض في إنتاج الدموع بالعين، وقد يستمر هذا الأمر لستة أشهر أو أكثر بعد العملية، وقد يوصي الطبيب باستخدام قطرات للعين.
- مضاعفات جراحية أخرى مثل العدوى والالتهاب.

لا ينصح الشخص بإجراء الليزك في حالات معينة، مثل:
- إذا كان بصره جيدا، إذ قد لا يشعر بفارق كبير بعد إجراء العملية.
- إذا كانت القرنية لديه رقيقة.
- إذا كان بؤبؤ العين كبيرا.
- إذا كان الشخص يشارك في رياضات تتضمن توجيه ضربات نحو الوجه مثل الملاكمة.
- إذا كانت المشكلة الموجودة لدى الشخص هي مد البصر المرتبط بالشيخوخة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة