الإسعافات الأولية للبرد وانخفاض الحرارة   
الأحد 1435/2/13 هـ - الموافق 15/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:05 (مكة المكرمة)، 8:05 (غرينتش)
ليس ارتفاع درجة حرارة الجسم (ضربة الحر) فقط هو الأمر الخطير الذي قد يؤدي إلى الموت ويتطلب الإسعافات الأولية، بل إن انخفاض درجة الحرارة (قرصة البرد) قد يكون أكثر خطورة وأشد فتكا، ولذلك فإن معرفة الإجراءات اللازمة للتعامل معه قد تنقذ حياة الشخص وتدفع عنه طعنة الصقيع القاتلة.

وتشكل الإصابات الناجمة عن البرد مشكلة كبيرة في المناطق الباردة من العالم مثل كندا وروسيا والقطب الجنوبي، ولبعض المهن مثل صيادي الأسماك في المناطق الباردة.

ولكن هذه المشكلة أصبحت واضحة في وطننا العربي بشكل خاص نتيجة الوضع الإنساني الذي يعيشه اللاجئون السوريون في سوريا ودول جوارها، إذ لا يجدون الملجأ والسكن الحامي من البرد، ويفتقدون التدفئة الملائمة، مما يضع حياة الآلاف منهم وربما أكثر في مهب العاصفة.

ويؤدي انخفاض درجة الحرارة إلى حدوث أضرار في الأعصاب والعضلات، وتجمد الأصابع وصيوان الأذن وحتى قرنية العين، كما قد يقود إلى موت الخلايا (الغرغرينا)، وفي النهاية قد يسبب توقف القلب وموت المصاب.

وتقسم الإسعافات الأولية الخاصة بالبرد إلى مجموعتين: الأولى تخص الإصابات الناجمة عن انخفاض درجة حرارة الأطراف أو تجمدها، وهي تسبب عادة حدوث احمرار وبثور وألم في العضو، وتجمد أو توقف للتروية الدموية في الحالات الشديدة. والثانية تخص انخفاض حرارة الجسم الداخلية وقد تؤدي إلى الوفاة.

 

الإسعافات الأولية للإصابات المتجمدة وغير المتجمدة

  • اطلب المساعدة الطبية فورا.
  • انقل المصاب إلى مكان دافئ (إذا كان ذلك ممكنا).
  • أزل أية ملابس أو مجوهرات تضغط على الجسم وتعيق حركة الدم، وذلك للتأكد من وصول الدم إلى الأطراف مما يساعد على رفع درجة حرارته، كما أن توقف التروية الدموية عن العضو المتأثر يؤدي إلى إصابته بالغرغرينا.
  • غطِّ المنطقة المتأثرة بشاش معقم.
  • ضع شاشا معقما بين الأصابع لامتصاص الرطوبة ومنع التصاق بعضها ببعض بفعل التجمد.
  • إياك أن تحكّ أو تفرك الجزء أو العضو المتجمد، إذ بذلك تتكسر بلورات الجليد الصلبة مما يؤدي إلى إحداث ضرر في النسيج.
  • لا تضع مصدر حرارة جافا على المنطقة المتجمدة من العضو، مثل حرارة المدفأة.
  • اعمل على منع المزيد من انخفاض حرارة المصاب.
  • لا تدفئ العضو المصاب في الموقع، إذ قد يتأخر وصول الإسعاف أو نقل المصاب، مما يعني أن العضو المصاب قد يتجمد مرة أخرى بعد تدفئته، ويؤدي تسخين العضو ثم تجمده مرة أخرى إلى الإضرار بالنسيج أكثر.
  • لا تسمح للمصاب بالتدخين.

 

الإسعافات الأولية في حالة انخفاض حرارة الجسم الداخلية

  • اطلب المساعدة الطبية فورا.
  • أزل عن المصاب أية ملابس رطبة ومبللة.
  • غط رأس المصاب، ولكن لا تغط وجهه، فأنت لا تريد خنقه.
  • لف المصاب ببطانيات لمساعدة حرارة الجسم على الارتفاع تدريجيا.
  • قد يساعد ضمّ (حضن) المصاب من قِبلك على رفع حرارة جسمه تدريجيا.
  • إذا كان الشخص واعيا وبإمكانه البلع فيمكنك إعطاؤه مشروبا دافئا يحتوي على السكر لمساعدته على رفع حرارة جسمه، ولكن لا تعطه أي مشروب يحتوي على الكافيين كالقهوة، أو الكحول كالخمر.
  • إياك أن تحاول تدفئة المصاب في الموقع باستخدام ماء ساخن مثلا أو بطانيات كهربائية. يجب أن تحافظ على حرارته وترفعها تدريجيا وتؤمّن نقله إلى المستشفى أو مركز الرعاية بأسرع ما يمكن.
  • إذا توقف تنفس الشخص فأجر إنعاشا قلبيا رئويا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة