مرض القلب   
الاثنين 6/10/1434 هـ - الموافق 12/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)

مجموعة من الأمراض التي تصيب عضلة القلب وتؤثر فيها، وتشمل أمراض الشرايين القلبية والأوعية الدموية واضطرابات دقات القلب واعتلال القلب والعدوى القلبية والعيوب الخلقية في القلب وأمراض الصِّمامات القلبية. ويطلق أيضا على هذه الأمراض اسم "الأمراض القلبية الوعائية"، وذلك للعلاقة الوثيقة التي تربط صحة القلب بصحة الأوعية الدموية في الجسم.

مرض الشرايين
وينتج عن حدوث ضيق أو تصلب أو انسداد الأوعية الدموية، الأمر الذي قد يؤدي إلى عدم وصول الدم إلى القلب أو أي عضو آخر كالدماغ. وعندما يصيب هذا المرض الشرايين التي تغذي عضلة القلب يسمى "مرض الشرايين التاجية".

        الأسباب

  • زيادة الوزن والبدانة.
  • التدخين.
  • الغذاء غير الصحي.
  • قلة النشاط الجسدي.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بتصلب الشرايين، وهو ظرف طبي تفقد فيه الشرايين مرونتها، كما تتضرر بطانتها وتتراكم فيها طبقات من الدهون فتضيق، مما يؤدي إلى تقليل وصول الدم إلى الجزء المغذى من الشريان، كما يزيد احتمال حدوث انغلاق كامل في الشريان.

       الأعراض

  • ألم في الصدر، ويطلق عليه اسم الذبحة الصدرية، وينتج عن عدم وصول كمية كافية من الدم إلى عضلة القلب نفسها.
  • ضيق في النفس.
  • ألم أو خدر أو ضعف أو برودة في الساق أو الذراع، إذا كان الضيق في الوعاء الدموي الذي يغذي هذا الجزء من الجسم.

اضطرابات دقات (نبضات) القلب

          الأسباب

  • العيوب الخلقية في القلب.
  • مرض الشرايين التاجية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكري.
  • التدخين.
  • شرب الخمر.
  • الإفراط في الكافيين.
  • التوتر.
  • أمراض صمامات القلب.
  • المخدرات.

     الأعراض

  • الشعور برفرفة في الصدر.
  • تسارع دقات القلب.
  • تباطؤ دقات القلب.
  • ألم في الصدر.
  • ضيق النفس.
  • الشعور بدوار ودوخة.
  • الإغماء.
عيوب القلب الخلقية

إذ تحدث تشوهات وعيوب في بنية القلب، كوجود ثغرة بين حجراته. وتلعب الجينات وبعض الظروف الطبية دورا في الإصابة بها.

    الأعراض المبكرة التي تظهر بعد ولادة الطفل

  • بشرة شاحبة زرقاء اللون أو رمادية.
  • تورم في الساقين أو البطن أو المناطق حول العينين.
  • انقطاع نفس الرضيع أثناء الرضاعة، مما يؤدي إلى عدم قدرته على التغذية بشكل جيد وعدم اكتسابه للوزن.

      الأعراض المتأخرة التي تظهر في مراحل لاحقة من الطفولة أو في سن المراهقة
وتحدث عادة عندما يكون العيب الخلقي أقل حدة، فلا تظهر الأعراض حال الولادة، وإنما عندما يكبر الطفل خاصة وقتما يبدأ بممارسة الأنشطة والرياضة واللعب.

  • انقطاع النفس عند ممارسة الأنشطة والرياضة.
  • التعب السريع عند اللعب أو مزاولة أي نشاط أو أي رياضة.
  • تجمع السوائل في القلب والرئتين.
  • تورم اليدين والكاحلين والقدمين.

اعتلال عضلة القلب

       الأسباب

  • تمدد عضلة القلب، إذ تتوسع حجرة ضخ الدم الرئيسية في القلب وهي البطين الأيسر، مما يجعل فعاليته في ضخ الدم أقل، ويؤدي هذا إلى عدم جريان الدم في القلب وضخه في الجسم بالشكل الملائم.
  • تضخم عضلة القلب، إذ يحدث نمو غير طبيعي في عضلات القلب وتزداد سماكة أنسجتها، مما يؤدي إلى حدوث تصلب في العضلة وتراجع حجم حجرة القلب، ويقود هذا إلى تقليل قدرة القلب على ضخ الدم.

       الأعراض

  • انقطاع النفس عند النشاط أو حتى في حالة الراحة.
  • تورم الكاحلين والساقين والقدمين.
  • التعب.
  • تجمع السوائل في البطن.
  • عدم انتظام دقات القلب.
  • الشعور بالدوخة والدوار والإغماء.

عدوى عضلة القلب

وتنتج عن البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات، وتشمل أعراضها:
  • الحمى.
  • انقطاع النفس.
  • التعب.
  • تورم في الساقين أو البطن.
  • تغير في نبضات القلب.
  • سعال.
  • طفح جلدي أو بقع غير عادية على الجلد.

مرض صمامات القلب

     الأسباب

  • العيوب الخلقية منذ الولادة.
  • بعض الأمراض مثل الحمى الروماتيزمية والعدوى القلبية.
  • بعض الأدوية.
  • العلاج الإشعاعي للسرطان.

      الأعراض

  • التعب.
  • انقطاع النفس.
  • عدم انتظام دقات القلب.
  • تورم القدمين أو الكاحلين.
  • ألم الصدر.
  • الإغماء.

عوامل الخطر لمرض القلب

  • العمر، فكلما تقدمت السن زاد احتمال الإصابة بمرض القلب.
  • الرجال معرضون أكثر من النساء لأمراض القلب. أما النساء فترتفع لديهن مخاطر مرض القلب بعد بلوغ سن اليأس.
  • الوراثة، فإذا كان أحد أفراد عائلتك قد أصيب بمرض في القلب فأنت مرشح أكثر للإصابة بأمراض شرايين القلب التاجية.
  • التدخين، فالنيكوتين في السيجارة يقبض الأوعية الدموية، وأول أكسيد الكربون يؤذي بطانتها، مما يؤدي إلى ازدياد احتمال إصابة الشرايين بالتصلب، الأمر الذي يقود إلى أمراض الشرايين والجلطات القلبية والسكتات الدماغية.
  • ارتفاع ضغط الدم، إذ يؤدي إلى تصلب الشرايين وضيقها.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • السكري.
  • البدانة.
  • قلة النشاط الجسدي.
  • التوتر المرتفع.
  • قلة العناية بالنظافة الشخصية، خاصة صحة الفم والأسنان ، ما يرفع مخاطر العدوى القلبية.
  • التغذية غير السليمة، الغنية بالدهون والملح والكوليسترول، والفقيرة بالخضر والفواكه والألياف.

مضاعفات مرض القلب

  • فشل القلب، ويعرف بأنه ظرف يحدث عندما يصبح القلب عاجزا عن ضخ كمية تلبي حاجة الجسم من الدم. ويحدث فشل القلب نتيجة اجتماع ثلاثة عوامل، وهي تمدد وتوسع البطينين، وتضخم عضلات القلب وتصلبها بحيث لا تصبح قادرة على العمل بفعالية، وإصابة عضلة القلب بالضعف.
  • الإصابة بالنوبة (الأزمة) القلبية، وتحدث عندما تغلق خثرة (كتلة من الدم المتجلط، جلطة دموية) جزءا من الشرايين التاجية التي تغذي عضلة القلب بالدم، وهذا الانقطاع في التروية الدموية قد يؤدي إلى حدوث ضرر أو موت في النسيج القلبي الذي انقطع عنه الدم.
  • السكتة الدماغية: وتحصل عندما ينقطع الدم عن جزء من الدماغ، وتبدأ الخلايا الدماغية بالموت خلال دقائق، مما قد يؤدي إلى حدوث إصابات دائمة لدى الشخص كالشلل أو الموت.
  • تمدد الأوعية الدموية، وهو ظرف صحي خطير يحدث فيه انبعاج وتمدد في جدران أحد الأوعية الدموية، وقد ينفجر فجأة، مما قد يؤدي إلى حدوث نزيف خطير قد يكون قاتلا.
  • مرض الشرايين المحيطية، إذ لا تصل كمية كافية من الدم إلى الأطراف وعادة الساقين، وتكون أبرز أعراضه حدوث ألم في الساق عند المشي مما يدفع المريض إلى العرج.
  • السكتة القلبية المفاجئة، إذ يحدث اضطراب فجائي وحاد في وظيفة القلب، ويكون عادة نتيجة حدوث اضطراب في الإشارات الكهربائية التي تنظم عملية ضخ الدم في القلب. وإذا لم يتم إسعافه فورا فعادة يكون قاتلا.
 الوقاية من مرض القلب
  • الابتعاد عن التدخين والتبغ بجميع منتجاته وأشكاله.
  • علاج الأمراض والاختلالات الصحية الأخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسكري.
  • ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميا، معظم أيام الأسبوع.
  • تقليل الدهون المشبعة والملح.
  • المحافظة على وزن صحي.
  • التعامل مع التوتر.
  • النظافة الشخصية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة