متلازمة غيلان باريه   
الأحد 7/5/1437 هـ - الموافق 14/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:35 (مكة المكرمة)، 13:35 (غرينتش)

متلازمة غيلان باريه هي حالة مرضية نادرة وخطيرة تصيب الجهاز العصبي الطرفي الذي يشمل الأعصاب الواقعة خارج الدماغ والنخاع الشوكي، إذ يقوم فيها جهاز المناعة لدى الشخص بمهاجمة أجزاء من جهازه العصبي.

ولا يعرف السبب وراء الإصابة بمتلازمة غيلان باريه (Guillain-Barré syndrome)، ولكن 60% من المرضى يصابون بها بعد تعرضهم لعدوى بكتيرية أو فيروسية. ويعتقد أن العدوى تحفز جهاز المناعة على مهاجمة الأعصاب.

وفقا للخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، فإن متلازمة غيلان باريه تصيب الرجال أكثر قليلا من النساء، وقد يحدث في أي عمر، ولكنه أكثر شيوعا لدى البالغين بين عمر 30 و50 عاما.

الأعراض
تبدأ أعراض المرض في القدمين قبل الانتقال إلى الذراعين والساقين، وتشمل الأعراض التالية:
- ألم.
- تنمّل.
- ضعف متزايد في العضلات.
- مشاكل في تنسيق الحركات، إذ يصبح الشخص غير قادر على المشي دون مساعدة.
- الضعف يؤثر على جانبي الجسم، وقد يزداد سوءا خلال أيام عدة.

ويعتمد علاج متلازمة غيلان باريه على استهداف الأجسام المضادة التي ينتجها جهاز المناعة لمنعها من مهاجمة الجهاز العصبي، وعادة فإن غالبية المرضى يتعافون بشكل كامل، وقد يحتاج التعافي إلى أسابيع أو أشهر.

وفي بعض الحالات لا يتعافى المريض بشكل كامل، ويقدر أن 20% من المصابين بهذه المتلازمة يعانون من ضعف في العضلات بعد ثلاث سنوات من المرض، وقد تشمل المضاعفات مشاكل في التوازن والإحساس والحاجة إلى كرسي متحرك.

video

العلاقة مع فيروس زيكا
طرحت تساؤلات عن وجود علاقة بين عدوى فيروس زيكا والإصابة بمتلازمة غيلان باريه، ولكن وفقا للمراكز الأميركية للتحكم في الأمراض والوقاية منها، فإنهم لا يعرفون ما إذا كانت عدوى فيروس زيكا تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة غيلان باريه.

وتضيف المراكز أن من الصعب تحديد سبب مرضي قد يقود إلى متلازمة غيلان باريه، مشيرة إلى أن وزارة الصحة في البرازيل سجلت زيادة في عدد الأشخاص المصابين بالمتلازمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة