جائزة بالصومال لتعقب قتلة الصحفيين   
الاثنين 1434/4/8 هـ - الموافق 18/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:04 (مكة المكرمة)، 12:04 (غرينتش)
صحفيو الصومال فقدوا 18 منهم في اغتيالات غامضة العام الماضي (الجزيرة)
قررت الحكومة الصومالية أمس الأحد منح مكافأة قدرها خمسون ألف دولار لمن يدلي بأي معلومات تؤدي إلى اعتقال و"إدانة كل من يقتل صحفيا"، في وقت تشهد البلاد ازديادا في جرائم القتل التي تنال العاملين في القطاع الإعلامي.

ورحب المسؤول في نقابة الصحفيين الصوماليين محمد إبراهيم بهذا "الالتزام لصالح العدالة للصحفيين الصوماليين المغتالين" الذي أعلنه رئيس الوزراء الصومالي عبدي فارح شريدون.

وقتل 18 صحفيا على الأقل العام الماضي في هذا البلد الذي تمزقه الحرب من دون أن يتم اعتقال أي مشتبه فيهم بهذه الجرائم.

وكتب رئيس الوزراء الصومالي على حسابه على موقع تويتر "يحتل الإصلاح القضائي مكانا في صلب جهود الحكومة للقيام بما يلزم لسوق قتلة الصحفيين إلى العدالة".

وقتل صحفيون عدة في انفجارات عبوات ناسفة، وهي اعتداءات غالبا ما تنسب إلى متمردي حركة الشباب الصومالية المرتبطة بالقاعدة. كما أن جرائم أخرى يعتقد أنها مرتبطة بالصراعات على السلطة في البلاد.

كما أشاد النقابي بـ"الضمانات" المعطاة من رئيس الوزراء بشأن "القضاء واحترام حرية الصحافة"، بما في ذلك إقامة محاكمة عادلة لصحفي محكوم بالسجن لعام واحد بعدما أجرى تحقيقا بشأن تفشي الاعتداءات الجنسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة