دورة لحماية الصحفيين بمناطق الأزمات   
الثلاثاء 1431/2/25 هـ - الموافق 9/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:46 (مكة المكرمة)، 7:46 (غرينتش)

محمد أعماري-الدوحة

اختتمت في العاصمة القطرية الدوحة أمس دورة تدريبية نظمها قسم الحريات العامة وحقوق الإنسان بشبكة الجزيرة تناولت موضوع حماية الصحفيين في مناطق الأزمات، وذلك بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وحضر الدورة التي استمرت يومين عدد من صحفيي شبكة الجزيرة وآخرون من صحف قطرية، وتلقوا فيها عروضا مركزة عن المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني، والقواعد العامة التي توفر للصحفي حماية أثناء أداء مهمته في مناطق النزاعات المسلحة.

أحمد الشيخ اعتبر حماية الصحفيين
في مناطق النزاع مطلبا أساسيا (الجزيرة نت)
مطلب أساسي
وفي افتتاح الدورة قال رئيس تحرير قناة الجزيرة أحمد الشيخ إن منطقة الشرق الأوسط من أكثر المناطق التي يحتاج فيها الصحفيون إلى حماية، ومن أكثر المناطق التي تعرضوا فيها للمخاطر.

وذكر باستشهاد مراسل الجزيرة طارق أيوب في قصف أميركي لمكتب الجزيرة في بغداد عام 2003، معتبرا أن حماية الصحفيين في مناطق الأزمات مطلب أساسي، وأن الإلمام بشروط هذه الحماية وبواقعها وبالمنظمات القائمة عليها شيء واجب.

وأضاف الشيخ أن توفير الحماية للصحفيين يساعدهم على أداء مهمتهم وييسر حركتهم ليصلوا إلى أماكن الأحداث، مؤكدا أن التطور الذي شهدته وسائل الاتصال جعل حماية الصحفيين اليوم أسهل.

ومن جهته قال رئيس قسم الحريات وحقوق الإنسان بشبكة الجزيرة سامي الحاج إن هذه الدورة جاءت تطبيقا لرسالة القسم الساعية إلى إشاعة احترام حقوق الإنسان والحريات العامة من خلال الرصد والتوثيق والتوعية.

وأضاف الحاج أن الدورة تسعى أيضا إلى العمل على بناء قدرات العاملين بشبكة الجزيرة في مجال حقوق الإنسان والحريات العامة، وأنها الدورة الأولى ضمن خطة يعتزم القسم تنفيذها في عام 2010.

سامي الحاج: هذه الدورة هي الأولى
في خطة قسم الحريات هذا العام (الجزيرة نت)
مفاهيم مبدئية
وتناولت عروض الدورة تعريف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وتلخيصا لمبادئ القانون الدولي الإنساني والآليات التي تضمن احترام هذا القانون عبر محاكمة مرتكبي الجرائم المذكورة.

وركز المستشار الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شريف عتلم على أهمية معرفة قواعد القانون الدولي الإنساني التي تهدف إلى حماية المدنيين والمصابين وأسرى الحرب.

وعرض عتلم تعريفا للقانون الدولي الإنساني ومصادره الأساسية التي هي اتفاقيات جنيف الأربع وبروتوكولاتها الإضافية وقانون لاهاي، وتحدث عن نطاق عمل القانون والفئات المحمية بموجبه.

كما قدم عرضا عن المحكمة الجنائية الدولية، موضحا أسباب وتاريخ تأسيسها والآليات التي تعمل بها وبعض القضايا التي عرضت أمامها.

وبدوره تحدث مدير المركز الإقليمي للإعلام باللجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هشام حسن عن الأدوات والمعلومات والآليات التي يجب أن يعتمدها الصحفيون ليضمنوا حمايتهم في مناطق النزاع.

شريف عتلم قدم عرضا
عن القانون الدولي الإنساني (الجزيرة نت)
الصحفيون والعسكريون
أما حسن المجمر من قسم الحريات العامة وحقوق الإنسان بشبكة الجزيرة فقدم عرضا مركزا عن القانون الدولي لحقوق الإنسان، وعن الفرق بينه وبين القانون الدولي الإنساني.

ومن جهته قدم مسؤول قسم الإعلام في بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالكويت فؤاد بوابة تعريفا موجزا عن نشأة اللجنة، وعرف بأهدافها ومبادئها ومجالات عملها، وعلاقتها ببعض المنظمات التي تتعاون معها.

وفي عرض آخر تناول بوابة الوضعية القانونية للصحفيين في ميادين النزاعات المسلحة، والحماية التي يوفرها لهم القانون الدولي الإنساني.

وتحدث العميد الركن المتقاعد والمدرب في معهد سان ريمو للقانون الدولي الإنساني في إيطاليا أسامة دمج عن العلاقة بين الصحفيين والقادة العسكريين في ميادين المعارك، وتناول حقوق وواجبات كلا الطرفين تجاه الآخر.

وأكد دمج أن لكلا الطرفين مهمة يريد تنفيذها في أرض المعركة، وأن القانون يعطي كلا منهما آليات لتنفيذ مهمته، ويؤطر حركته على الميدان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة