"ألم لا يوصف" لعائلة أميركي معتقل بكوريا الشمالية   
الثلاثاء 11/1/1436 هـ - الموافق 4/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:20 (مكة المكرمة)، 10:20 (غرينتش)

قالت عائلة كينيث باي -وهو أميركي معتقل في كوريا الشمالية- إنها تشعر بـ"ألم لا يوصف" وطلبت من بيونغ يانغ الإفراج عنه في الذكرى الثانية لاعتقاله.

وبحسب العائلة، فإن ابنها -وهو من أصول كورية شمالية ويبلغ من العمر 44 عاما- بحالة صحية سيئة، ودعت للشفقة عليه والإفراج عنه لدواع إنسانية.

وكان كينيث قد اعتقل في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 وحكم عليه في أبريل/نيسان 2013 بالسجن مع الأشغال الشاقة لمدة 15 عاما.

وقد اتهم كينيث -ويعمل مسؤولا في شركة سفريات- بأنه ناشط إنجيلي يسعى إلى "قلب نظام الحكم" في كوريا الشمالية.

وقالت العائلة في بيان "إنها ذكرى لا تريد عائلتنا الاحتفال بها"، مضيفة "طالما أن كينيث لا يزال معتقلا في كوريا الشمالية فإننا نشعر بألم وغم لا يوصفان".

وأوضح البيان "نطلب الشفقة من السلطات الكورية الشمالية، إذا سمحتم أطلقوا سراح كينيث لأسباب إنسانية. ودعت العائلة أيضا وزارة الخارجية إلى "ألا تنساه وأن تقوم بكل ما بوسعها القيام به كي يطلق سراحه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة