دعوة لإطلاق أزهري معتقل بالسعودية   
الاثنين 1432/3/26 هـ - الموافق 28/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:02 (مكة المكرمة)، 19:02 (غرينتش)
الدكتور عبد العزيز مصطفى كامل معتقل في السعودية منذ عامين من دون تهمة أو محاكمة
(الجزيرة نت) 
                                                    
محمود جمعة-القاهرة
 
تقدم محام مصري باستغاثة إلى الحكومة السعودية للإفراج الفوري عن عالم أزهري مصري معتقل بالمملكة منذ عامين من دون أن توجه له السلطات السعودية أي اتهامات.
 
وحمل المحامي ممدوح إسماعيل الحكومة السعودية المسؤولية الكاملة عن حياة الدكتورعبد العزيز مصطفى كامل الذي تدهورت حالته الصحية بعد أن دخل في إضراب مفتوح عن الطعام بسجنه.

وقال إسماعيل إن السلطات السعودية ألقت القبض على الدكتور عبد العزيز مصطفى كامل في مدينة الرياض يوم 13 يونيو/حزيران عام 2009 وأودعته سجن الحاير، من دون أن تقدم أسبابا لهذا الاعتقال أو توجه له أي اتهام ولم يحقق معه في أي اتهامات فضلاً عن أنه لم تتم إحالته لمحكمة.
 
"
الدكتور عبد العزيز مصطفى تعرض لجلطة دماغية تم نقله على أثرها إلى مستشفى تابع للسجن وأن حالته الصحية تتدهور بصورة سريعة ولا سيما بعد أن دخل في إضراب مفتوح بسبب سجنه
"
التزام
وقال المحامي في مذكرة رفعها إلى السفير السعودي بالقاهرة إن مصطفى مقيم منذ نحو ثلاثين عاما في المملكة على فترات متقطعة، ولم تحرر ضده أي مخالفة "ولم يتم التحقيق معه في أي مشكلة مطلقاً رغم ما مرت به المملكة من أحداث جسام مما يؤكد نزاهته واستقامته واعتداله".

وأضاف أن موكله لم يعرف عنه مطلقاً أي نقد عبر أي وسيلة إعلام للحكومة السعودية مما يبرهن على حرصه على استقرار المكان الذي يقيم فيه.
 
وأشار إلى أن الدكتور عبد العزيز مصطفى هو من خريجي الأزهر الشريف وحاصل على الدكتوراه من كلية أصول الدين في تفسير القرآن الكريم ويبلغ من العمر 55 عاما ويعول زوجتين وعشرة أولاد.

معاناة
وأكد ممدوح إسماعيل أن العالم الأزهري مصاب في كلتا رجليه بالشلل بنسبة 100% في رجل، وبنسبة 80% في الأخرى ولا يستطيع الحركة ويحتاج إلى من يخدمه فكيف يعيش داخل سجن وراء القضبان؟ مشيرا إلى أن السلطات السعودية تضعه في سجن انفرادي، مما أدى إلى تعرضه لأزمتين قلبيتين، كما أن والدته التي سافرت إليه لرؤيته توفيت خلال زيارتها للمملكة.

وأضاف أن مصطفى تعرض لجلطة دماغية تم نقله على أثرها إلى مستشفى تابع للسجن وأن حالته الصحية تتدهور بصورة سريعة ولا سيما بعد أن دخل في إضراب مفتوح بسبب سجنه.  
 
تدويل
وذكر المحامي أن عدم الإفراج واستمرار سجن الدكتور عبد العزيز مصطفى من دون مبرر قانوني "من شأنه أن يجعلنا مضطرين للتوجه إلى المنظمات الدولية والمجلس الدولي لحقوق الإنسان واتخاذ كافة الإجراءات القانونية التي تكفل حرية موكلي".
 
وطالب السفير السعودي لدى مصر "مخاطبة حكومته وإعلامه بصفته القانونية بالموقف القانوني للدكتور عبد العزيز مصطفى ومضمون الاتهامات الموجهة إليه وسبب استمرار احتجازه حتى الآن بدون تحقيق أو محاكمة، وإخطاره بأي ميعاد لأي إجراء قانوني معه".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة