فولك وبيلاي يدعوان لتحقيق بوفاة جرادات   
الخميس 1434/4/18 هـ - الموافق 28/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:07 (مكة المكرمة)، 11:07 (غرينتش)
عرفات جرادات توفي جراء التعذيب وفق تقرير للطب الشرعي الفلسطيني (الجزيرة)
دعا مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة ومفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إلى تحقيق دولي في وفاة عرفات جرادات في سجن إسرائيلي مطلع الأسبوع، وسط ملابسات مثيرة للجدل.

وقال المقرر الأممي ريتشارد فولك في بيان أمس الأربعاء "وفاة سجين أثناء الاستجواب دائما ما تكون مبعث قلق، لكن في هذه الحالة حيث بدا أن انتهاكات إسرائيل بحق السجناء نمط وسلوك متبع تكون الحاجة أشد من أي وقت مضى إلى تحقيق خارجي وجدير بالثقة".

ولمح فولك إلى أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ربما يشكل فريقا دوليا من خبراء الطب الشرعي للتحقيق في وفاة جردات، الذي كان قد اعتقل قبل نحو عشرة أيام لرشقه سيارات إسرائيلية في الضفة الغربية بالحجارة.

وذكرت إسرائيل أن تشريحا للجثة أجري لجثمان الشهيد عرفات جردات "كان غير حاسم" بشأن تعرضه للتعذيب.

لكن فولك يقول إن مدير معهد الطب الشرعي الفلسطيني صابر العالول، الذي حضر التشريح، وجد "علامات واضحة على تعذيب على جثة جرادات البالغ من العمر 30 عاما الذي كان صحيح البدن في السابق".

وأضاف "ينبغي فتح تحقيق دولي مستقل في ضوء ما توصل إليه الدكتور العالول من أنه لا دليل على مرض أو تلف بالقلب ومن أنه كانت هناك علامات على تعذيب على جثة جرادات".

وأدت وفاة جرادات في السجن الإسرائيلي يوم السبت وإضراب أربعة أسرى فلسطينيين آخرين عن الطعام إلى أعمال شغب أصيب خلالها ستة فلسطينيين بينهم فتى في حالة حرجة عمره 15 عاما.

وحث مكتب مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي إسرائيل على إجراء تحقيق شامل في القضية وكشف نتائجه.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم بيلاي لرويترز أمس الأربعاء "نشجع السلطات الإسرائيلية بقوة على إجراء تحقيق فوري ومستقل ونزيه في وفاته. نرى ضرورة إعلان النتائج". وأضاف "إذا اتضحت صحة التقارير التي تشير إلى وفاته بسبب التعذيب فيجب على إسرائيل عندئذ محاسبة الجناة من خلال توجيه اتهامات جنائية لهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة