بريطانيا لم تعارض تعذيب رعاياها   
الثلاثاء 1432/4/11 هـ - الموافق 15/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:43 (مكة المكرمة)، 7:43 (غرينتش)

نفى مشرف تشكيل لجنة تحقيق بريطانية مستقلة للنظر في اتهامات التعذيب (الفرنسية-أرشيف)

نفى الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف تلقيه أي اعتراض رسمي بريطاني على تعذيب سلطات بلاده للمواطنين البريطانيين الموجودين في معتقلاتها, كما نفى تشكيل لجنة تحقيق بريطانية مستقلة للنظر في هذه الاتهامات.

وقال مشرف في حديث لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي إنه يشك في الموقف العلني البريطاني بأنه لا يجدر بالدول أن تمارس التعذيب مع البريطانيين المحتجزين لديها.

وبرر مشرّف اللجوء إلى التعذيب مع المعتقلين بالقول أنت تتعامل مع أشرار وعليك الحصول على معلومات. وإذا كنت شديد اللياقة فإنك لن تحصل على أية معلومات.

ورأت بي بي سي أن كلام مشرّف يطرح أسئلة عن مدى معرفة جهاز المخابرات البريطاني إم آي 5 بعمليات التعذيب التي استخدمت في المعركة ضد القاعدة.

لكن المديرة العامة السابقة للمخابرات البريطانية إليزابيث مانينغهام بولر، نفت أن يكون قد حصل تجاهل مقصود لعمليات تعذيب بريطانيين.

وأشارت الهيئة إلى أن الاتهامات لبريطانيا بأنها متواطئة في عمليات تعذيب مشتبه فيهم بالإرهاب في دول أخرى بينها باكستان ستكون محور تحقيق تجريه لجنة مستقلة برئاسة قاضي الاستئناف السابق سير بيتر غيبسون، على أن تبدأ عملها خلال شهرين.

يشار إلى أن مشرّف كان رئيساً لباكستان في الفترة من 1999 إلى 2008 واضطر للتخلي عن منصب الرئاسة بعدما هدد البرلمان بمحاكمته بتهمة الخيانة العظمى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة