انتقاد أممي للشركات العاملة بالمستوطنات   
الخميس 1434/12/27 هـ - الموافق 31/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:32 (مكة المكرمة)، 11:32 (غرينتش)
ريتشارد فولك عاب على الشركات سعيها للربح على حساب حقوق الإنسان (الأوروبية-أرشيف)
دعا مقرر الأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية الشركات المالية والعقارية الدولية العاملة بالمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية إلى الانسحاب من مشاريع البناء، لأنها "تنتهك القانون الدولي".
 
وجاءت تصريحات المسؤول الأممي ريتشارد فولك في نفس اليوم الذي أقرت فيه الحكومة الإسرائيلية خططا لبناء 1500 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية.
 
وقال فولك إن الشركات الدولية العاملة في المنطقة يجب أن تتحمل المسؤولية عن الأضرار التي سيتعرض لها الفلسطينيون بسبب تمويل أو تشجيع بناء المستوطنات الإسرائيلية.
 
وأضاف أن "هذه المستوطنات في حكم المجتمع الدولي غير قانونية"، مشيرا إلى أن "التعامل مع المستوطنات على أساس تحقيق الربح يعتبر سلوكا غير مناسب ومشاركة في نشاط غير قانوني".
 
وفي تقرير قدمه مؤخرا إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، ركز فولك على المجموعة المصرفية الأوروبية "دكسيا" وشركة عقارات "ري/ماكس" التي يوجد مقرها في الولايات المتحدة، حيث انتقدهما لأنهما تربحان من أنشطة غير قانونية مرتبطة بالمستوطنات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة