خادمة هنيبعل تتلقى العلاج بمالطا   
الجمعة 18/10/1432 هـ - الموافق 16/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 2:08 (مكة المكرمة)، 23:08 (غرينتش)
خادمة هنيبعل قالت إن زوجته قيدتها وسكبت على رأسها ماءً مغليا (الجزيرة-أرشيف)

قالت خادمة إثيوبية كانت تعمل لدى هنيبعل نجل العقيد معمر القذافي إنها أصيبت بجروح خطيرة على يد زوجته، ووصلت إلى مالطا اليوم الخميس لتلقي العلاج.
 
وذكرت شيويجايا مولا إنها تعرضت لتعذيب مبرح لأنها "رفضت أن تضرب رضيع هنيبعل القذافي عندما كان يصرخ"، وقالت إنها حُرمت من تلقي الرعاية الطبية لمعالجة الجروح الخطيرة التي أصيبت بها.
 
وأضافت أن ألين سكاف زوجة هنيبعل القذافي سكبت الماء المغلي عليها فأصيب رأسها وجسدها بحروق خطيرة.
 
وظهرت شيويجايا على شاشة قناة "سي.أن.أن" الأميركية وعليها آثار حروق، وقالت "أخذتني ألين إلى مرحاض وربطت يديّ خلف ظهري كما قيدت رجلي، وأغلقت فمي بشريط ثم بدأت تسكب الماء المغلي على رأسي".
 
وتم نقل شيويجايا إلى مالطا على متن طائرة إسعاف استأجرتها حكومة مالطا.
 
ويتلقى العديد من الليبيين الذين أصيبوا في الثورة ضد القذافي العلاج في مالطا باعتبارها أقرب دولة في الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا. 
 
وكان الثوار الليبيون اكتشفوا عند دخولهم أحد البيوت الشاطئية لهنيبعل أواخر شهر أغسطس/آب الماضي الخادمة الإثيوبية وهي مقيدة، وعلى كامل جسمها آثار حروق وتعذيب واضحة.
 
وروت شيويجايا لمراسل الجزيرة في طرابلس شهادات مروعة عن الأساليب التي استعملتها زوجة هنيبعل اللبنانية ألين في تعذيبها.
 
وأكد الطبيب إسلام المحيري بدوره أن الثوار عثروا على الخادمة، وهي بدون ملابس، وآثار الحروق على أنحاء جسمها، بما في ذلك منطقة الرأس.
 
وقد نقلت الخادمة الإثيوبية -بعد عثور الثوار عليها- إلى مستشفى الحروق والتجميل للعلاج.
 
ويشاع أن هنيبعل وزوجته الفاريْن متعودان على تعذيب الخادمات، وقد تسببا من قبل في أزمة دبلوماسية مع سويسرا بسبب هذا الموضوع، حلها القذافي الوالد بأموال النفط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة