1600 أسير فلسطيني يضربون عن الطعام   
السبت 1433/5/23 هـ - الموافق 14/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:03 (مكة المكرمة)، 20:03 (غرينتش)
إضراب الأسرى الفلسطينيين يجيء احتجاجا على الانتهاكات الإسرائيلية لحقوقهم (الجزيرة-أرشيف)

يستعد نحو 1600 أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية لبدء إضراب مفتوح عن الطعام يوم 17 أبريل/نيسان الجاري الذي يصادف يوم الأسير الفلسطيني، احتجاجا على الانتهاكات الإسرائيلية لحقوقهم.

وقال وزير شؤون الأسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية عيسى قراقع في بيان السبت، إن 1600 أسير سيدخلون في إضراب مفتوح عن الطعام يوم 17 من الشهر الجاري. 

ودعا قراقع -عقب تسلمه وثيقة الإعلان عن الإضراب الذي قررت خوضه مجموعة من الفصائل والأفراد داخل السجون الإسرائيلية- إلى وحدة الحركة الأسيرة في معركتها المقبلة في سبيل تحسين شروط حياتها الإنسانية ودفاعاً عن كرامتها وحريتها.

ووجه نداءه إلى كافة الفصائل الوطنية والإسلامية داخل سجون الاحتلال من أجل توحيد الموقف والبرنامج النضالي واختيار الوقت الملائم لهم لإعلان خطوتهم، محذراً من أن انقسام الحركة الأسيرة وعدم توافقها على برنامج نضالي سيعطي مجالاً لإدارة سجون الاحتلال للانقضاض على خطوتهم وإفشالها دون تحقيق أي نتائج. 

وقال قراقع إن الوضع داخل السجون أصبح صعباً للغاية وخطيراً جداً، وإن حكومة إسرائيل قد "اتخذت الأسرى عنواناً للانتقام من الشعب الفلسطيني ومن القيادة الفلسطينية، وهذا يتطلب عدم الاختلاف لمواجهة هذه التحديات التي يتعرض لها الأسرى".

أسرى فلسطينيون في سجن النقب
(الجزيرة-أرشيف)

دعوة ومطالب
ودعا الوزير الفلسطيني إلى اعتبار يوم الأسير الذي يصادف يوم 17 أبريل/نيسان يوماً وطنياً وجماهيرياً، كما دعا إلى أكبر مشاركة شعبية لإحياء هذا اليوم والمطالبة بحرية الأسرى ووقف معاناتهم.

وكانت مؤسسات معنية بقضية الأسرى قد ذكرت أن لجنة مشكلة من إدارة السجون الإسرائيلية برئاسة مسؤول سابق في مصلحة السجون يدعى إسحاق جباي، ومسؤولين من استخبارات إدارة السجون، زارت السجون الإسرائيلية والتقت مع ممثلي الأسرى واستمعت إلى مطالبهم، وهي الآن بصدد إعطاء ردود على هذه المطالب خلال أسبوع.

وأبرز المطالب التي يرفعها الأسرى هي إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، وإنهاء سياسة العزل الانفرادي، وإعادة التعليم الجامعي والتوجيهي، ووقف الاعتداءات والاقتحامات لغرف وأقسام الأسرى، والسماح بالزيارات العائلية وخصوصاً لأسرى قطاع غزة.

كما تتضمن المطالب تحسين العلاج الطبي للأسرى المرضى، ووقف سياسة التفتيش والإذلال لأهالي الأسرى خلال الزيارات على الحواجز، والسماح بإدخال الكتب والصحف والمالات، ووقف العقوبات الفردية والجماعية بحق الأسرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة