حبس طالب مصري لحيازته مسطرة بشعار رابعة   
الاثنين 1435/2/7 هـ - الموافق 9/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:32 (مكة المكرمة)، 10:32 (غرينتش)
الطلاب المصريون يتصدرون المشهد هذه الأيام في مواجهة الانقلاب (الجزيرة)
جددت نيابة بلطيم بمحافظة كفر الشيخ المصرية، حبس طالب بالمدرسة الثانوية الصناعية 15 يوما على ذمة التحقيقات لحيازته مسطرة عليها شعار رابعة. كما واصلت السلطة اعتقال الطلاب وطردهم وتحويلهم لمجالس تأديب، بينما تحدث حقوقيون عن انتهاكات أخرى أبرزها غياب المعلومات عن المحاكمات.

وكان الطالب واسمه خالد بقرة، اعتُقل قبل أسبوعين بعد أن استدعَى مديرُ مدرسته الشرطة إثر عثوره على مسطرة تحمل شعار رابعة العدوية في حقيبة الطالب.

في غضون ذلك، قال رئيس جامعه الأزهر أسامة العبد، إن إدارة الجامعة قررت تحويل 15 طالبة وثلاثة طلاب إلى مجالس تأديب وإخراجهم فورا من المدينة الجامعية، بسبب ما قال إنه "اعتداء" من قبلهم على منشآت الجامعة وعلى بعض الأساتذة.

من جهة أخرى، أحالت نيابة غرب القاهرة 21 طالبا إلى محكمة الجنايات، بتهمة مزاولة العنف والبلطجة ومحاولة اقتحام مقر مشيخة الأزهر والتعدي على ضباط الشرطة وموظفي الأمن الإداري بالمشيخة.

كما قررت النيابة العامة بمحافظة الشرقية تجديد حبس عشرة طلاب معارضين للانقلاب 15 يوما على ذمة التحقيقات، بتهمة التحريض على العنف داخل حرم جامعة الزقازيق.

غياب المعلومات
وفي الأثناء، استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في بيان لها، غياب المعلومات عن مكان عقد محاكمة النشطاء السياسيين: أحمد دومة وأحمد ماهر ومحمد عادل.

ورفضت الشبكة ما أسمته بسيطرة وزارة الداخلية على شؤون العدالة في مصر، وتحكمها في إجراءات وأماكن عقد المحاكمات.

وأكدت الشبكة أن تكرار نقل التحقيقات والمحاكمات إلى معهد أمناء الشرطة أو السجون أو مقرات تتبع وزارة الداخلية بدلا من المحاكم، إجراء يلقي بظلال كثيفة من الشك على عدالة المحاكمات.

وأضافت أن ذلك لا يتعلق بالشكل فقط، ولكن بالنسبة إلى الموضوع أيضا، في ظل استمرار نهج وزارة الداخلية التي لم يتم إصلاحها منذ ثورة الـ25 يناير وحتى اليوم على حد بيان الشبكة العربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة