سجن 32 ناشطا سورياً   
الجمعة 1432/4/13 هـ - الموافق 18/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:08 (مكة المكرمة)، 3:08 (غرينتش)

الشارع السوري شهد عدة احتاجاجات الأيام الماضية (الجزيرة)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قاضي التحقيق بدمشق أصدر قرارا مساء الخميس بتوقيف 32 ناشطة وناشطا سورياً اعتقلتهم الأجهزة الأمنية السورية الأربعاء خلال اعتصام أمام وزارة الداخلية بدمشق.

ووجهت النيابة العامة بدمشق للمعتقلين تهم النيل من هيبة الدولة وإثارة النعرات العنصرية والمذهبية وتعكير العلاقة بين عناصر الأمة.

وفي الوقت نفسه، طالب المرصد الحكومة السورية بالإفراج الفوري عن كافة معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية، وبالتوقف عن ممارسة سياسة الاعتقال التعسفي بحق المعارضين السياسيين ونشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان.

وكانت قوات الأمن السورية فرقت اعتصاما للعشرات من النشطاء السوريين وأهالي معتقلي الرأي في السجون السورية أمام مقر وزارة الداخلية دعت إليه عائلات معتقلي الرأي في السجون والمعتقلات.

ومن جهتها نددت منظمة العفو الدولية بالحملة العنيفة التي شنتها قوات الأمن السورية واعتقال الناشطين.

وقال فيليب لوثر نائب مدير المنظمة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا "يجب أن تفرج السلطات السورية فورا عمن اعتقلوا في اليومين الأخيرين لمجرد المشاركة في احتجاجات سلمية، ووقف هذه الهجمات على حرية التعبير والتجمهر".

ويمثل الاحتجاج الذي جرى الأربعاء أخطر تحد لحكم الرئيس السوري بشار الأسد منذ اندلعت ثورات في العالم العربي أسقطت رئيسي مصر وتونس، وقادت إلى اندلاع مواجهات عنيفة في ليبيا والبحرين واليمن.

يذكر أن منظمة هيومان رايتس ووتش تصنف سوريا بين أسوأ مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان في عام 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة