صحفيو الأردن يضربون عن العمل   
الثلاثاء 1432/6/22 هـ - الموافق 24/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:38 (مكة المكرمة)، 16:38 (غرينتش)
اعتصام نظم أمام صحيفة الغد بالعاصمة عمان (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان
 
توقف الصحفيون الأردنيون ظهر الثلاثاء عن العمل لمدة ساعة احتجاجا على الاعتداءات التي قالوا إنها تزايدت ضدهم في الفترة الأخيرة. وجاء ذلك تلبية لدعوة نقابة الصحفيين.

وقام بعض الصحفيين بالاعتصام أمام مقرات وأماكن عملهم وفضل آخرون التوقف عن العمل داخل مكاتبهم.

وفي صحيفة الغد، توقف الصحفيون عن العمل ونظموا وقفة أمام مقر الصحيفة ورفعوا لافتات تدعو إلى وقف التدخلات الأمنية في عمل الصحفيين ورفض ما سموه الاعتداءات التي يتعرضون لها وخاصة في الآونة الأخيرة.

وقال نقيب الصحفيين الأردنيين طارق المومني للجزيرة نت إن هذه الخطوة جاءت تعبيرا عن الرفض التام "للانتهاكات والاعتداءات التي تعرض لها الصحفيون والتي تزايدت في الآونة الأخيرة".

وطالب الجهات الرسمية بفتح تحقيق عادل ومستقل في هذه "الانتهاكات والاعتداءات"، مشيرا إلى أن النقابة تدرس خطوات تصعيدية قادمة إذا لم تستجب الحكومة.

وكانت النقابة قد وجهت قبل أيام رسالة إلى رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت طالبته فيها بالتحقيق في الاعتداءات التي قالت إن الصحفيين تعرضوا لها خلال تغطيتهم لفعاليات مسيرات العودة إلى فلسطين منتصف الشهر الجاري.

كما طالبت بمحاسبة المتسببين وتعويض المتضررين من الصحفيين، ولكن الحكومة اكتفت بالاعتذار للصحفيين من خلال ما كتبه وزير الدولة لشؤون الإعلام طاهر العدوان على صفحته على موقع الفيسبوك مؤخرا.
 
لافتات رفعت خلال اعتصام الصحفيين
(الجزيرة نت)
اعتداءات
ومنذ بدء الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح على وقع الثورات العربية مطلع العام الجاري تعرض الصحفيون لسلسلة من الاعتداءات كان أكبرها حادثة الاعتداء على أكثر من 20 صحفيا أثناء فض اعتصام حركة 24 مارس/آذار.

وأصيب عدد من الصحفيين بكسور وجروح، من بينها إصابة الصحفية عزيزة علي من صحيفة الغد بكسور في الحوض لا تزال تعاني منها حتى اليوم، كما تعرضت معدات العديد من الصحفيين للتكسير.

وقد أصيب نحو 10 صحفيين في فض قوات الدرك لمسيرة العودة أمام نصب الجندي المجهول، وتعرضت سيارات عدد منهم للتكسير وصادر الأمن معدات صحفيين ومصورين.

وعبر صحفيون عن عدم اقتناعهم بمواقف نقابة الصحفيين لحمايتهم مما سموه الاعتداءات والانتهاكات المتكررة، حيث شكل صحفيون مؤخرا ائتلافا قالوا إنه سيبدأ خطوات تصعيدية احتجاجا على الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون.

ويعتزم الائتلاف تنظيم فعاليات احتجاجية على الصمت الحكومي على تكرار الاعتداءات على الإعلاميين وعدم محاسبة المتورطين فيها وعدم تشكيل أي لجان للتحقيق فيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة