شكوى حقوقية ضد السلطة للأمم المتحدة   
الجمعة 1431/5/23 هـ - الموافق 7/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:37 (مكة المكرمة)، 11:37 (غرينتش)
مهند صلاحات على ضفاف بحيرة طبريا

كلفت الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان في لبنان (راصد) ممثلها في هولندا رفع دعوى قضائية أمام محكمة أوروبية في أمستردام بهولندا ضد بعض المسؤولين في السلطة الفلسطينية والمتورطين بخطف ممثلها في الأردن مهند صلاحات.

وقالت الجمعية في بيان لها "إن المخابرات الفلسطينية في الضفة الغربية مازالت مستمرة في احتجاز صلاحات في مكان مجهول بمعزل عن العالم الخارجي بعد أن أقدمت على خطفه منذ يوم السبت الماضي".

وناشدت كافة المسؤولين في السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس ورئيس الحكومة في رام الله سلام فياض التدخل العاجل للإفراج عن صلاحات "ووضع حد لأعمالهم القمعية".
 
كما دعت إلى "تشكيل لجنة مستقلة تجري تحقيقا نزيها وعادلا وتسعى لمحاسبة المتورطين في مثل هذه الأعمال التي تسيء لسمعة السلطة الفلسطينية وتسيء للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية".
 
وأضافت أن صلاحات "ليس هو الأول ولن يكون الأخير من الذين وقعوا ضحية لدى المخابرات الفلسطينية ومنهم من يقبع حتى الآن داخل السجون السرية التي يعرفها مدير المخابرات الفلسطينية ومساعدوه جيداً".

وأعلنت أنها تقدمت الأربعاء الماضي "عبر مؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان في جنيف بشكوى رسمية في الأمم المتحدة لكل من المقرر الخاص للمدافعين عن حقوق الإنسان والمقرر الخاص لحرية التعبير والمقرر الخاص المعني بالتعذيب بخصوص اعتقال صلاحات".

وقالت الجمعية "إن ما تقوم به المخابرات الفلسطينية مرادف لأعمال الاحتلال من حيث التوقيت في إعلان الجهتين حربهما القمعية والبوليسية على المدافعين عن حقوق الإنسان في فلسطين العربية المحتلة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة