ووتش تحذر من استهداف ممنهج لصحفيي العراق   
السبت 1435/1/27 هـ - الموافق 30/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:41 (مكة المكرمة)، 0:41 (غرينتش)
من شعارات الصحفيين العراقيين (الجزيرة نت)

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن الصحفيين في العراق يواجهون تهديدا مزدوجا من عصابات مسلحة تطلق النار عليهم، ومن النيابة العامة التي توجه لهم الاتهامات لا لشيء سوى ما يكتبونه.

وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة سارة ليا ويتسن إن العراق شهد موجة من استهداف الصحفيين عبر تصفيتهم جسديا أو ملاحقتهم قضائيا على يد السلطات العراقية التي لم توفر للعاملين في هذه المهنة أدنى حد من الحماية.

وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أن أربعة صحفيين اغتيلوا في مدينة الموصل شمال العراق خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقال مسؤولو الأمن العراقيون إنهم يحققون في عمليات القتل التي كان آخرها يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، لكنها لم تعتقل أو توجه اتهاما لأي شخص على صلة بتلك الاعتداءات.

وبموازاة ذلك صعدت النيابة العامة العراقية ملاحقاتها الجنائية بحق صحفيين بتهمة التشهير، وزادت من المضايقات الأخرى للصحفيين، بحسب تقرير المنظمة.

يشار إلى أن لائحة طويلة من الصحفيين العراقيين حصدتهم آلة العنف مثل نقيب الصحفيين السابق شهاب التميمي ومراسلة قناة الجزيرة الراحلة أطوار بهجت، إضافة إلى صحفيين آخرين أمثال محسن خضير ومحمد البان وأحمد رشيد وعدنان البياتي، الذي قتل أمام أعين ابنته وزوجته، والمذيعة لقاء عبد الرزاق التي اغتيلت بعد شهرين فقط من اغتيال زوجها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة