بنسودا تدعو ليبيا لعدم العفو عن "الجناة"   
الخميس 1433/12/24 هـ - الموافق 8/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:26 (مكة المكرمة)، 14:26 (غرينتش)
فاتو بنسودا: الوضع الحقوقي في ليبيا مقلق للغاية (الأوروبية)
طالبت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا الحكومة الليبية الجديدة، بعدم العفو عن أي جرائم ارتكبها الثوار الذين أطاحوا بنظام حاكم البلاد الراحل معمر القذافي.

ودعت بنسودا التي كانت تتحدث في مجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء، الحكومة الليبية إلى "التأكد من عدم صدور أي عفو عن انتهاكات للقوانين الدولية، ومن عدم الإفلات من العقاب على جرائم أيا كان منفذها أو ضحيتها".

وشددت على قولها إن "الوضع في ليبيا ما زال يبعث على القلق الشديد بالنسبة لي ولمن يعاونونني".

وقد عرضت الحكومة الليبية قانونا ينص على "عدم معاقبة الثوار على ما استلزمته ثورة 17 فبراير من تصرفات عسكرية أو مدنية أو أمنية قاموا بها بهدف إنجاح الثورة أو حمايتها".

وكانت منظمات دولية للدفاع عن حقوق الإنسان قد انتقدت أعمال تعذيب و"اعتقالات اعتباطية" نفذها الثوار السابقون ولم يحاسبوا عليها.

ويشكل احتجاز سيف الإسلام أحد أبناء القذافي من قبل فرقة في الزنتان منذ اعتقاله في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، مصدر قلق أيضا للمجموعة الدولية. وتشدد الحكومة الليبية على محاكمته رغم صدور مذكرة توقيف بحقه من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ويشكك عدد كبير من الناشطين بمجال حقوق الانسان في قدرة طرابلس على توفير محاكمة عادلة لسيف الإسلام ورموز آخرين في النظام السابق مثل الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات عبد الله السنوسي ورئيس الوزراء السابق البغدادي المحمودي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة