اعتقال مغن تونسي لانتقاده الحكومة   
الجمعة 1432/2/3 هـ - الموافق 7/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

المغني التونسي حمادة بن عمر الملقب بالجنرال (الجزيرة)
قال أقارب مغني موسيقى الراب حمادة بن عمر الذي نال شهرة واسعة على الإنترنت، إنه اعتقل مساء الخميس بعد إطلاقه أغاني تنتقد أسلوب الحكومة في التعامل مع أحداث سيدي بوزيد التي أدت إلى احتجاجات قام بها شبان غاضبون من تفاقم البطالة.

وقال حمدي بن عمر شقيق مغني الراب حمادة بن عمر المعروف على فيسبوك باسم "الجنرال"، إن "حوالي ثلاثين من قوات الأمن يرتدون الزي المدني جاؤوا إلى بيتنا بصفاقس واقتادوا حمادة إلى مكان مجهول".

وأضاف في حديث لوكالة رويترز للأنباء قائلا "سألنا قوات الأمن عن سبب اعتقاله فقالوا لنا إن حمادة يعرف السبب".

وأطلق حمادة (22 عاما) أغنية بعنوان "رئيس البلاد" على الإنترنت انتقد فيها بشدة تعاطي الحكومة مع أحداث سيدي بوزيد، وأشار فيها إلى مشاكل يعانيها الشبان في تونس أبرزها البطالة.

وتشير أغنية ثانية يجري تداولها على نطاق واسع على الإنترنت وعنوانها "تونس بلادنا" إلى تفشي الفساد في البلاد، في وقت تشهد فيه تونس موجة احتجاجات لم تشهد مثيلا لها منذ أكثر من عقدين.

واندلعت شرارة الاحتجاجات الاجتماعية في تونس الشهر الماضي حين أقدم الشاب محمد البوعزيزي على إحراق نفسه احتجاجا على البطالة قبل أن تتوسع الاحتجاجات وتشمل عدة مناطق في البلاد.

وأدت الاشتباكات العنيفة والنادرة بين الشرطة وشبان غاضبين إلى سقوط قتيلين برصاص الشرطة، إضافة إلى وفاة شخصين انتحرا احتجاجا على أوضاعهما الاجتماعية.

وتعهد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بأن تبذل حكومته مزيدا من الجهود لتوفير فرص شغل للشبان، وقال إنه يتفهم إحباط العاطلين عن العمل، لكنه قال إن أعمال الشغب تضر بصورة البلاد وإن القانون سيطبّق بكل حزم على من سماهم المتطرفين والمأجورين ضد بلدهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة