مطالبات لأونروا بمساعدة اللاجئين بلبنان   
الأحد 24/9/1433 هـ - الموافق 12/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:59 (مكة المكرمة)، 17:59 (غرينتش)
اللاجئون في لبنان يعانون ظروفا معيشية صعبة (رويترز)

انتقد المدير العام لمنظمة "ثابت" لحق العودة علي هويدي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من حيث اقتصار خدماتها للاجئين الفلسطينيين النازحين من سوريا إلى لبنان على الإحصاء وتوفير الطبابة والتعليم، وطالب بتوسيع عملياتها الإغاثية للمحتاجين.

وقال هويدي -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إنه على الرغم من ارتفاع أعداد النازحين إلى أكثر من ألف عائلة فقد اكتفت أونروا في لبنان حتى الآن بقصر خدماتها على الإحصاء وتوفير الطبابة الأولية المجانية والتعليم في حال استمرار الأزمة، مضيفا أن الوكالة ملزمة بتقديم خدمات الإغاثة للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس منذ تأسيسها عام 1949 مع إيلاء أهمية استثنائية في حالات الطوارئ والأزمات.

وتساءل هويدي عن عدم تجاوب أونروا حتى الآن أو إصدار بيان أو توضيح عن سبب التأخر في تقديم الخدمات، بالرغم من المناشدات التي أطلقها النازحون والقوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني ولجان شعبية وأهلية، حسب قوله.

وطالب الناشط الحقوقي وكالة أونروا بتقديم المساعدة الطارئة من الخدمات للاجئين الفلسطينيين والتي تشمل الأغطية والغذاء والملابس ومواد التنظيف وأدوات الطبخ، إلى جانب المساعدات المالية الطارئة ودفع بدل إيجار للعائلات التي اضطرت لاستئجار المنازل فضلا عن مساعدة العائلات التي تستضيف عائلات أخرى نازحة.

كما طالب في بيانه بتقديم برامج الدعم النفسي والاجتماعي للعائلات المهجرة وخاصة الأطفال، وإيلاء الحوامل وحديثي الولادة وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة أهمية استثنائية، إضافة إلى ضرورة إعداد كشف طبي خاص لجميع العائلات والاستعداد لفتح أبواب المدارس لأطفال النازحين في حال استمرار الأزمة.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إن نحو ثلاثين ألف سوري فروا إلى لبنان هربا من القتال، في انتفاضة مستمرة منذ 16 شهرا على الرئيس السوري بشار الأسد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة