هيومن رايتس تدعو للالتزام بقوانين الحرب بعدن   
الخميس 18/7/1436 هـ - الموافق 7/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:01 (مكة المكرمة)، 20:01 (غرينتش)

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الحوثيين وأطرافَ النزاع الأخرى إلى الالتزام بقوانين الحرب واتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتقليل الضرر اللاحق بالمدنيين، وقالت إن الحوثيين قتلوا في عدن امرأتين ويحتجزون عمال إغاثة رهائنَ لديهم.

وأوردت المنظمة في بيان لها أن هذه الأعمال والتي ربما ترقى إلى جرائم حرب تعكس الأخطار الجسيمة التي يتعرض لها المدنيون في عدن حيث تدور المعارك بين الحوثيين وحلفائهم من جهة ولجان المقاومة الشعبية من جهة أخرى، من أجل السيطرة على المدينة.

يُذكر أن نحو 50 نازحا قتلوا بمنطقة التواهي بمحافظة عدن أثناء تعرض قاربهم المتوجه إلى منطقة البريقة القريبة لقصف من قبل الحوثيين أمس الأربعاء.

وكانت الحكومة اليمنية قد بعثت برسالة إلى مجلس الأمن طالبت فيها المجتمع الدولي بإرسال قوات برية إلى اليمن لضمان أمن المدنيين خاصة في محافظتي عدن وتعز، كما طالبت منظمات حقوق الإنسان بتوثيق الانتهاكات الوحشية التي يرتكبها الحوثيون ضد المدنيين.

واتهمت الرسالة الحوثيين خصوصا "باستهداف كل ما يتحرك في مدينة عدن" وبمنع فرق الإغاثة الإنسانية من الوصول إلى السكان و"بإطلاق قذائف المدفعية الثقيلة على عائلات تحاول الفرار من أحياء محاصرة" بالمدينة.

وأكدت الحكومة اليمنية أنها ستسلك كل الطرق لمحاكمة الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

ويرى البعض -حسب المراسل- أن الحكومة اليمنية والسلطات الشرعية تمارس حقها القانوني طبقا للقانون الدولي بطلب الحماية من المجتمع الدولي وفقا للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة الذي يمنح السلطات الشرعية بأي دولة طلب مساعدات عسكرية في حال عدم تمكنها من حماية المدنيين في بلادها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة