منظمة: تحريض ضد صحفيي اليمن   
الجمعة 1431/1/9 هـ - الموافق 25/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:17 (مكة المكرمة)، 16:17 (غرينتش)
الصحفيون اليمنيون خرجوا في أكثر من مناسبة للمطالبة بحقوقهم (رويترز-أرشيف)

قالت منظمة حقوقية عن أوضاع الصحفيين اليمنيين إن ما وصفتها بحملات التحريض والتخوين ما تزال متواصلة ضد الصحفيين والمراسلين، وتقودها أجهزة نافذة في البلاد.
 
وقال مركز التأهيل وحماية الحريات الصحفية في اليمن في تقرير إن مثل تلك الحملات يعد استهدافا مباشرا لحياة وسلامة الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام ويضعهم في مواجهة دائمة مع الخطر، والقلق على أمنهم وسلامة حياتهم.
 
وأضاف أن وزارة الإعلام لم تعد وحدها التي تستهدف الصحفيين وحرية الصحافة، فأجهزة الحكومة بمختلف مسمياتها وجهات أخرى وعلى رأسها جهازا الأمن السياسي والقومي وقيادات عسكرية، وشخصيات ووجهاء، وقادة أحزاب يشتركون اليوم بصورة مباشرة في هذه المعركة غير المتكافئة.
 
انتهاكات
ورصد التقرير وقوع أكثر من 151 انتهاكا لحقوق الصحفيين وحرية التعبير في اليمن في الأشهر المنصرمة من 2009.
 
وقال التقرير إن الأشهر الماضية من العام 2009 هي الأكثر مأساوية على واقع الحقوق والحريات الصحفية في اليمن، وديمقراطيتها الناشئة.
 
وكشف أن الساحة الصحفية اليمنية شهدت العشرات من جرائم الاختطافات، والتهديدات بالتصفية الجسدية والعنف البدني، والاعتقالات وقيدت تلك الجرائم البشعة ضد مجهول.
 
وأكد على أن حجب المعلومات ما يزال واحدة من المعوقات التي تواجه الصحفيين والإعلاميين في اليمن.
 
كما أعرب التقرير الصادر عن المركز، الذي يترأسه الناشط الحقوقي محمد العديني، عن أسفه للتدهور المستمر لوضع حرية الصحافة في اليمن الذي قال إنه يسير من سيئ إلى أسوأ.
 
وطالب المركز أيضا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بالوفاء بوعوده وتعهداته برعاية حرية الصحافة بما يضمن ويكفل إلزام الحكومة اليمنية الوفاء بالتزاماتها وتعهداتها الموثقة في المواثيق والاتفاقيات والعهود الإنسانية الدولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة