حكم بسجن محام سوري   
الأربعاء 1431/7/12 هـ - الموافق 23/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:47 (مكة المكرمة)، 16:47 (غرينتش)
 

قضت محكمة سورية اليوم الأربعاء بالسجن ثلاث سنوات على المحامي مهند الحسني -الذي اعتقل العام الماضي- بتهمة إضعاف الروح المعنوية.
 
وانتقد عبد الله خليل محامي الحسني الحكم بعد النطق به في قاعة بقصر العدل في العاصمة السورية دمشق قائلا إن المجرمين العاديين يعاملون برأفة لكن ذلك لم يحدث مع موكله.
 
يذكر أن الحسني حصل الشهر الماضي على جائزة مارتن إينالز -التي تحمل اسم أول رئيس لمنظمة العفو الدولية- عن دوره في الدفاع عن السجناء السياسيين في سوريا والدفاع عن سيادة القانون.
 
ويشار أيضا إلى أن سوريا أعادت اعتقال المعارض علي العبد الله بتهمة إضعاف الروح الوطنية بعد انتهاء فترة حكم قضاها بالسجن بالتهمة ذاتها.
 
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن إن العبد الله أحيل يوم 17 يونيو/حزيران إلى قاضي التحقيق العسكري بدمشق بناء على أمر كُتب بحقه بمكان توقيفه في سجن دمشق المركزي.
 
وكان العبد الله بين 12 شخصا اعتقلوا خلال العام 2007 وسجنوا بعد أن حاولوا إحياء إعلان دمشق الذي سمي بهذا الاسم تجسيدا لوثيقة وقعتها شخصيات معارضة عام 2005.
 
ويطالب نشطاء إعلان دمشق برفع الحظر عن حرية التعبير والحق في التجمع وإلغاء قانون الطوارئ المفروض في سوريا منذ العام 1963 حين تولى حزب البعث السلطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة