أمنستي تدعو البحرين لرد الجنسية لمعارضين   
الأربعاء 1435/1/3 هـ - الموافق 6/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:37 (مكة المكرمة)، 13:37 (غرينتش)
السلطات البحرينية حاكمت بعض نشطاء المعارضة بتهمة تهديد الأمن القومي (رويترز)
دعت منظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشيونال) سلطات مملكة البحرين إلى إعادة الجنسية "فورا" إلى 31 معارضاً جردتهم منها العام الماضي.

وقالت المنظمة إن وزارة الداخلية البحرينية اتخذت في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي "إجراءً صارماً" بحق نشطاء من المعارضة حين جردتهم من الجنسية بتهمة الإضرار بأمن الدولة، مما جعل المعارضين الذين لا يحملون جنسية مزدوجة منهم "بلا جنسية".

وأضافت أن النائبين السابقين في البرلمان البحريني الشقيقين جواد وجلال فيروز من جمعية الوفاق الوطني الإسلامية يعيشان بالمنفى الآن في العاصمة البريطانية لندن، فضلا عن شخصيات دينية مثل حسين النجاتي.

وأشارت العفو الدولية إلى أن السلطات البحرينية أدخلت مؤخراً تعديلات على تشريعات مكافحة الإرهاب لعام 2006، تشمل إسقاط الجنسية ومضاعفة عقوبات السجن بحق أي شخص يُدان بتهم تتعلق بالإرهاب.

وقالت حسيبة حاج صحراوي -نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية- إن تجريد منتقدي الحكومة من الجنسية يدل على أن السلطات البحرينية تواصل "قمع وتشويه سمعة" أي شخص تعتبره يمثل تهديداً، بدلاً من معالجة الانتقادات الموجهة لها.

وأضافت أنه مثل هذه "الممارسات الانتقامية" لها تأثير سلبي على المعارضة السلمية وحرية التعبير، وتترتب عليها مضاعفات خطيرة لحقوق الإنسان للجميع في البحرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة