اعتقال جميع أعضاء فرقة مسرحية انتقدت السيسي   
الثلاثاء 1437/8/4 هـ - الموافق 10/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:11 (مكة المكرمة)، 9:11 (غرينتش)
اعتقلت السلطات المصرية جميع أعضاء فرقة "أطفال شوارع" لفنون المسرح والأغاني الساخرة بعد يومين من اعتقال أحد عناصرها إثر مقاطع فيديو سخر من السيسي وحمّله مسؤولية انهيار مصر.
وأفادت مصادر إعلامية مصرية نقلا عن مصادر أمنية بإلقاء القبض على جميع أعضاء الفرقة تنفيذا لقرار ضبط وإحضار صادر من النيابة بحقهم.
وأعضاء الفرقة الذين ألقي القبض عليهم أمس هم محمد دسوقي ومحمد عادل ومحمد جبر، ورابعهم يدعى يحيى. وقد اتهموا جميعا بالتحريض ضد الدولة.
وألقت قوات الأمن فجر السبت القبض على عضو الفرقة عز الدين خالد من منزله، وعلق وقتذاك منسقها محمد عادل بأن هذا الاعتقال جاء إثر تهديدات طالت الفرقة وأفرادها واعتبارهم جميعا من المطلوبين. 
وتجيء الاعتقالات بعدما نشرت الفرقة على فيسبوك فيديو بعنوان "السيسي رئيسي جابنا لورا" (للخلف) وحاز على نسبة مشاهدة عالية بلغت نصف مليونٍ تقريبا في فترة وجيزة، وتضمن انتقادا لاذعا للسيسي.
ودانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اعتقال عز الدين، واصفة إياه بأنه انتهاك صارخ لحرية الرأي والتعبير، ودعت للإفراج عنه والتوقف عن ملاحقة النشطاء.
وأضافت الشبكة العربية التي يترأسها الحقوقي المصري جمال عيد أن "من غير المعقول أن تطارد قوات الأمن فرقة مسرحية ساخرة لأنها نشرت فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي ينتقد سياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي".
وبينت أن "مواد الدستور تكفل حرية الرأي والتعبير بشتى الأساليب المختلفة" كما أن الفرقة لم تحرض على استعمال العنف أو القوة.
وشرعت فرقة "أطفال شوارع" المكونة من ستة شباب مطلع العام الحالي في تقديم أعمالها عبر مقاطع فيديو قصيرة تتناول موضوعات فنية واجتماعية ورياضية وأخيرا سياسية، عبر تجميع عبارات إذاعية أو غنائية شهيرة بأسلوب جماعي وإلقائها بشكل ساخر بهدف إيصال رسائل تعبر عن موقف الفرقة تجاه قضية ما.
وخلال أربعة أشهر، قدمت الفرقة 17 مقطع فيديو تزايد عدد مشاهداتها مع اشتباكها بقضايا سياسية ليتجاوز في بعضها حاجز مليوني مشاهدة.
وبدأت الفرقة بتناول مقطوعات إذاعية وأغان شهيرة، ثم انتقلت إلى مربع القضايا السياسية مثل سد النهضة وتجاوزات وزارة الداخلية، لتنتهي بمقطعين تزامنا مع الحراك الأخير انتقدوا فيهما النظام وطالبوا برحيله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة