إعادة الأحكام المؤبدة لأسرى فلسطينيين   
الأحد 21/7/1436 هـ - الموافق 10/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)

عوض الرجوب-الخليل

قررت محكمة عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربية إعادة الأحكام السابقة، ومنها مؤبدات وفترات سجن طويلة، لعدد من محرري صفقة وفاء الأحرار الذين أعيد اعتقالهم، بينهم الأسير سامر العيساوي. كما قررت سجن عميد الأسرى السابق نائل البرغوثي 30 شهرا.

وقال نادي الأسير الفلسطيني ومركز أحرار لدراسات الأسرى في بيانين منفصلين إن الأحكام جاءت في جلسة خاصة عقدت اليوم في محكمة عوفر غرب مدينة رام الله.

وقال مركز أحرار إن محكمة "عوفر" العسكرية أعادت الحكم السابق بالمؤبد وثلاثين عاما بحق الأسير وائل جلبوش (35 عاما) من بلدة مركة في جنين، بعد أن أمضى منها تسعة أعوام قبل تحرره بالصفقة، وأعادت الحكم السابق بالمؤبد للأسير خالد موسى مخامرة (43 عاما) من الخليل، وقد أمضى منها خمسة أعوام قبل تحرره.

وأكد المركز في بيان له إعادة الحكم السابق (20 عاما) بحق الأسير مهدي شكري عاصي (40 عاما) من نابلس، والذي أمضى منها تسعة أعوام قبل تحرره بموجب صفقة التبادل، والحكم السابق (30 عاما) بحق الأسير المقدسي سامر العيساوي، الذي أمضى منها تسعة أعوام قبل تحرره.

وقال إن الاحتلال حكم بالسجن لمدة أربعة أعوام بحق الأسير نايف حسين الشوامرة (57 عاما) من الخليل، وذلك من أصل حكمه السابق المؤبد الذي أمضى منه 16 عاما قبل تحرره بالصفقة عام 2011.

وخلافا للتوقعات، أفاد مركز أحرار بأن المحكمة العسكرية لم تعد الحكم السابق لعميد الأسرى نائل البرغوثي واكتفت بالحكم عليه بالسجن عامين ونصفا.

وأمضى البرغوثي في سجون الاحتلال 34 عاما من حكمه المؤبد قبل تحرره في صفقة التبادل أواسط أكتوبر/تشرين الأول 2011.

ووفق مدير المركز فؤاد الخفش فقد أعاد الاحتلال العام الماضي اعتقال أكثر من 60 من محرري صفقة "وفاء الأحرار"، وذلك ضمن حملة اعتقالات انتقامية نفذها جيش الاحتلال ردا على اختطاف ومقتل ثلاثة مستوطنين جنوب الضفة الغربية. مضيفا أن مجموع من أعاد الاحتلال لهم الأحكام السابقة ارتفع إلى 46 أسيرا من بين نحو ستين أسيرا أعيد اعتقالهم.

من جهته وصف مدير الدائرة القانونية في نادي الأسير جواد بولص إعادة الأحكام للأسرى المحررين المعاد اعتقالهم بأنها قضية كيدية، موضحا أن سلطات الاحتلال اعتمدت على ما استحدثته من وسائل تشريعية تسوّغ هذه العملية.

وقال في بيان نشره نادي الأسير إن التعويل الفلسطيني على هوامش القضاء وما يؤمل منها من عدل سيكون رهانا خاسراً، موضحا أن غياب المجتمع الدولي والحراك الفلسطيني أثر في صدور هذه الأحكام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة