السجن ست سنوات لحقوقية إيرانية   
الأحد 10/10/1431 هـ - الموافق 19/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:18 (مكة المكرمة)، 23:18 (غرينتش)
الأمن الإيراني اعتقل العشرات ممن شاركوا في المظاهرات (الفرنسية-أرشيف)

أصدر القضاء الإيراني حكما على ناشطة حقوق إنسان بالسجن ست سنوات، في أحدث مؤشر على تصميم الحكومة الإيرانية على معاقبة من تعتبرهم "مثيرين للفتنة"، لاحتجاجهم على انتخابات الرئاسة التي جرت في العام الماضي.
 
وألقي القبض على شفا نظر أهاري (26 عاما) في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهي في طريقها لحضور جنازة المرشد الروحي للحركة آية الله حسين علي منتظري، وكانت قد عارضت إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد في يونيو/حزيران من العام الماضي.
 
وأدينت أهاري بتهمة جمع معلومات والتآمر لارتكاب جريمة (في حق الدولة) والدعاية المناهضة للنظام والحرابة، وهي جريمة يمكن أن تصل عقوبتها إلى الإعدام، وفقا لأحكام الشريعة التي تطبقها الجمهورية الإسلامية.
 
وقال المحامي محمد شريف إنه بالإضافة إلى حكم السجن يتعين على أهاري دفع غرامة قيمتها 400 دولار كبديل لعقوبة الجلد 74 جلدة. وقد تعهد محامي الدفاع باستئناف الحكم، قائلا إنه "لا يوجد أساس قانوني لهذا الاتهام".
 
وقال الموقع الإلكتروني للمعارضة الإيرانية "كلمة" إن الناشطة التي أفرج عنها يوم الأحد الماضي بكفالة 500 ألف دولار أمضت أكثر من 100 يوم رهن الحبس الانفرادي في سجن إيفين السيئ السمعة في طهران، الذي لا يزال يحتجز فيه عشرات الصحفيين والنشطاء.
 
وتقول المعارضة إن الانتخابات الرئاسية زيفت لكن السلطات تنفي ذلك وتلقي باللوم على قوى أجنبية في ما تسميه "التحريض على الفتنة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة