إدانة لأوضاع المعتقلين بإسرائيل   
الخميس 26/10/1430 هـ - الموافق 15/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:34 (مكة المكرمة)، 17:34 (غرينتش)

المعتقلات الفلسطينيات في سجون الاحتلال يعانين من ظروف صحية ونفسية صعبة (الفرنسية-أرشيف)

قال مركز ميدل إيست مونيتور إن السجينات والأطفال الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية يعانون ظروفا صعبة للغاية تتعارض بشكل صارخ وواضح مع المعايير والحقوق التي كفلتها قوانين حقوق الإنسان العالمية.

وأشار التقرير إلى أن السجينات الفلسطينيات يعانين جراء التفتيش الفردي من قبل الجنود الإسرائيليين، رغم أن القوانين الدولية تنص على ضرورة أن تدار المعتقلات النسائية من قبل نساء وأن تعهد كافة أمور التعامل مع المعتقلات لنساء وليس لرجال.

وأكد التقرير أن الفلسطينيات في المعتقلات الإسرائيلية يواجهن أصنافا مختلفة من التعذيب والإهانة، وأنهن يحرمن من الحقوق الأساسية التي كفلتها القوانين والمواثيق الدولية مثل الحصول على الطعام الصحي، كما أنهن يحرمن في كثير من الأحيان ولأوقات طويلة من التواصل مع أهاليهن وأقربائهن، ويعشن في عزلة تامة ويحرمن من التمتع في الهواء الطلق، كما يعانين من الاكتظاظ في المعتقلات التي تفتقر لمعايير النظافة.

ووفقا للتقرير فإنه قبل انتفاضة الأقصى كان يوجد نحو خمس فلسطينيات في السجون الإسرائيلية، غير أن الرقم ومنذ ذلك التاريخ بدأ يتصاعد حتى وصل إلى 400 معتقلة في العام 2004، ثم ليرتفع إلى 700 معتقلة في الأعوام الأربعة اللاحقة.

وأشار التقرير إلى أنه منذ اندلاع انتفاضة الأقصى فإن نحو 100 فلسطينية اعتقلن بتهم سياسية، ثم ارتفع هذا الرقم في أغسطس/آب الماضي ليصل إلى 140 معتقلة سياسية.

الأطفال
وفيما يتعلق بأوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية أشار التقرير إلى أن معظم الأطفال تم إلقاء القبض عليهم قرب نقاط التفتيش الإسرائيلية، أو وهم نيام في منازلهم بعد منتصف الليل، وبعد أن يحاصر عشرات الجنود هذه المنازل ويداهموها دون أن تكون لديهم تصاريح رسمية بذلك.

إسرائيل تقدم الأطفال الفلسطينيين للمحاكم الإسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)
ووفقا للتقرير فإن معظم الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية متهمون برشق جنود الاحتلال بالحجارة.

وأكد التقرير أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية لا تراعي في تعاملها مع المعتقلين من الأطفال الحقوق التي نصت عليها قوانين الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، والتي تضمن معاملة كريمة لهم، وأيضا تحترم خصوصية فئاتهم العمرية، وتطالب بوضعهم في معتقلات منفصلة عن معتقلات البالغين.

وأوضح التقرير أنه منذ نحو ثمانية أعوام فإن ما يقرب من 6700 طفل فلسطيني معتقلون في السجون الإسرائيلية، وتجري معاملتهم تماما كما يعامل المعتقلون البالغون.

وذكر التقرير أنه منذ الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967 فإن الفلسطينيين يخضعون منذ ذلك الوقت للقانون العسكري الإسرائيلي، ويحاكمون أمام المحاكم الإسرائيلية العسكرية، بما في ذلك الأطفال.

وقدر التقرير عدد الفلسطينيين من رجال ونساء وأطفال الذين تم اعتقالهم في السنوات الـ42 الأخيرة بنحو 700 ألف فلسطيني، في حين قدر عدد الفلسطينيين الذين مثلوا أمام محكمة عسكرية إسرائيلية بين عامي 1990 و2006 بنحو 15 ألف فلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة