جلسة لمحاكمة صحفيي الجزيرة والبت بملف الشامي   
الجمعة 1435/7/4 هـ - الموافق 2/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:18 (مكة المكرمة)، 19:18 (غرينتش)

تعقد غدا السبت جلسة أخرى من جلسات محاكمة صحفيي الجزيرة الإنجليزية الثلاثة: بيتر غريستي ومحمد فهمي وباهر محمد، وترى شبكة الجزيرة الإعلامية -وفق بيان صادر عنها أمس- أن الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة السبت سيكون "فرصة مناسبة للسلطات المصرية للإفراج عن صحفيي الجزيرة الأربعة المعتقلين".

واعتقل الثلاثة في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وقد وجهت إليهم تهمة الانتماء إلى "منظمة إرهابية" (في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين)، واتهمهم المدعي العام المصري بنشر أكاذيب تضر بالأمن الوطني، وقد أنكر صحفيو الجزيرة الاتهامات، ووصفت شبكة الجزيرة الاتهامات بأنها من دون أساس.

وأرسل الصحفيون الثلاثة المعتقلون رسالات بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة للتعبير عن امتنانهم للدعم الهائل من كل من يطالب بحريتهم، إذ يقول بيتر غريستي في رسالته إن العالم لا بد أن يعي أهمية الدفاع عن حرية الإعلام.

وأضاف أن الأشهر الماضية "شهدت دفاعاً قوياً عن حرية الصحافة بطريقة كان يصعب تخيلها قبل اعتقالنا، لقد رأينا احتجاجات متواصلة حول العالم، وحملة غير عادية على الإنترنت، وعرائض، ومؤتمرات، ومظاهر تضامنية شكلت مجتمعة حالة غير مسبوقة في الدفاع عن حرية الصحافة".

ملف الشامي
ومن المتوقع أن تبت النيابة العامة في مصر غدا السبت في قضية الزميل الشامي، وذلك بأن تصدر قراراً إما بإخلاء سبيله أو تمديد حبسه الذي قارب ثلاثمائة يوم دون اتهام.

وكان الشامي اعتقل في 14 أغسطس/آب الماضي، ودخل في إضراب عن الطعام في 21 يناير/كانون الثاني احتجاجاً على اعتقاله دون توجيه تهم له، وسط مخاوف متزايدة حول وضعه الصحي.

حملة تضامن
وستطلق شبكة الجزيرة الإعلامية غدا حملة تضامن عالمية مع مراسليها المعتقلين في سجون مصر بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، وتتضمن الحملة -ووسمها على صفحات التواصل الاجتماعي (FreeAJStaff#)- بثّ "بروموهات" (فقرات ترويجية) تذكّر بمعاناة الصحفيين المعتقلين، وتدعمها 17 منظمة دولية متخصصة في مجال حماية الصحفيين وحرية الصحافة.

الجزيرة ستبث السبت فقرات ترويجية تذكّر بمعاناة صحفييها المعتقلين بمصر، وتدعمها 17 منظمة دولية متخصصة في مجال حماية الصحفيين وحرية الصحافة

كما تتضمن الحملة وقفة بالدوحة يشارك فيها صحفيون ومهتمون بحرية الصحافة، وتنظمها إدارة الحريات بالشبكة ومركز الدوحة لحرية الإعلام، وتشارك فيها منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) ومركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان.

وخصصت الجزيرة نت -في إطار الحملة- صفحة خاصة تنشر فيها جميع المواد التي تتعلق بمراسليها المعتقلين في السجون المصرية.

يشار إلى أن مطالبات عدة من جهات مختلفة انطلقت لإطلاق سراح صحفيي الجزيرة، من بينها البيت الأبيض والاتحاد الأوروبي ومنظمة الكومنولث، فضلاً عن دعم عالمي شهدته حملة (FreeAJStaff#) التي شارك فيها أكثر من ستين ألف شخص، وتناقلها نحو 1.2 مليار آخرون على موقع التدوينات القصيرة تويتر، كما أعلنت هيئات حقوقية وأخرى تعنى بحرية الإعلام تضامنها، منها لجنة حماية الصحفيين، ومنظمة أمنستي الدولية، والمعهد الدولي للصحافة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة