تحقيق أممي موسع بانتهاكات جنسية بأفريقيا الوسطى   
الخميس 1437/6/23 هـ - الموافق 31/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)

وسعت الأمم المتحدة تحقيقا في مزاعم استغلال جنسي وانتهاكات من جانب جنود حفظ السلام الأجانب في أفريقيا الوسطى، وذلك مع توسع اعتداءات الجنود الأمميين الجنسية.

وقالت المنظمة إنها أخطرت السلطات في فرنسا والغابون وبوروندي بهذه الاتهامات.

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفن دوجاريك صرح الاثنين الماضي بأن المنظمة الدولية تلقت مزاعم جديدة عن ارتكاب جنود من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة من المغرب وبوروندي انتهاكات جنسية في أفريقيا الوسطى.

ونشر المكتب الصحفي للأمم المتحدة في ساعة متأخرة أمس الأربعاء معلومات عن التحقيق، جاء فيها أن فريقا من المنظمة الدولية تقوده بعثة حفظ السلام في أفريقيا الوسطى (مينوسكا) سافر إلى مقاطعة كيمو للتحقيق.

وقال بيان الأمم المتحدة "العدد المؤكد لهذه المزاعم المزعجة للغاية وطبيعتها لم يتحددا بعد، الفريق تعرف على الفرق المعنية، وهي من بوروندي والغابون".

وأضاف البيان "كما يجري التحقيق في مزاعم ضد قوات العملية العسكرية الفرنسية بأفريقيا الوسطى (سانجاريس) في المنطقة نفسها، وتُجرى مقابلات مع الضحايا، وستقدم لهم مساعدات ودعم طبي ونفسي واجتماعي".

وأشار البيان إلى أن مسؤولا كبيرا من الأمم المتحدة التقى سفير بوروندي ألبرت شينجيرو وسيلتقي قريبا ممثلي الغابون.

وقال شينجيرو لرويترز "المزاعم مزاعم، وعلينا أن ننتظر تحقيقا يجريه فريق وطني بدءا من الأسبوع القادم، وسياستنا الوطنية في ما يتعلق بالانتهاكات الجنسية هي ألا تسامح".

وجاء في بيان الأمم المتحدة أن وحدات بوروندي والغابون المتهمة ستظل في ثكناتها في الوقت الراهن، وذكر البيان أنه تم إخطار السلطات في فرنسا والغابون.

وهناك عشرات الاتهامات من هذا النوع موجهة لقوات حفظ السلام في أفريقيا الوسطى، حيث تسلمت مهمة (مينوسكا) السلطة من قوات الاتحاد الأفريقي في سبتمبر/أيلول الماضي. وتحقق فرنسا في مزاعم موجهة ضد قواتها (سانجريس) التي لا تخضع لقيادة الأمم المتحدة منذ العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة