بحر: الاعتقالات عقبة خطيرة أمام الحوار   
الخميس 1430/11/11 هـ - الموافق 29/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)

بحر يحذر من استمرار عباس في الاعتقالات(الجزيرة)

هدد المجلس التشريعي الفلسطيني الذي تهيمن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على أغلبية مقاعده، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة الكفيلة بمعاقبة من أسماهم المتورطين في اعتقال زوجة النائب علي رومانين.

وحمّل النائب الأول لرئيس المجلس الدكتور أحمد بحر في تصريح صحفي، الرئيس محمود عباس، ورئيس وزرائه سلام فياض، وقادة الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية المسؤولية الكاملة عن حياة زوجة النائب المعتقل لدى الاحتلال منذ ثلاث سنوات.

 وكانت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة قد اعتقلت مؤخرا زوجة علي رومانين، بعد مداهمة منزلها.

وأكد الدكتور أحمد بحر أن اعتقال هذه السيدة يشكل تعديا سافرا على الحصانة البرلمانية للنواب، وقال إن المجلس التشريعي لن يقف مكتوف الأيدي أمام ما أسماه "الانحدار الأخلاقي والسياسي"، الذي تجاوز كافة الخطوط الحُمْر، ناهيك عن كونه يشكل تساوقا واضحا مع الاحتلال الصهيوني، على حد قوله.

ودعا النائب الأول لرئيس المجلس كافة النواب في الضفة وغزة، وخاصة من حركة فتح والقوائم الفلسطينية الأخرى، إلى توضيح موقفهم إزاء اعتقال زوجة النائب علي رومانين والأمور المشابهة التي تنفذها السلطة.

كما طالب الدكتور أحمد بحر مصر باعتبارها الراعي الرسمي للحوار الفلسطيني، باتخاذ موقف حاسم حيال ما أسماه "السياسات اللاوطنية" التي تنتهجها سلطة رام الله، مؤكدا أن أي وفاق أو حوار لن ينجح في ظل استمرار الاعتقال السياسي وممارسات الملاحقة والتضييق بحق النواب وذويهم.

واعتبر نفس المتحدث أن تواصل تلك الإجراءات والممارسات يمثل عقبة خطيرة أمام فرص نجاح الجهود المصرية الرامية لرأب الصدع الفلسطيني الداخلي واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة