ناشط بحريني يضرب عن الطعام والدواء   
الأحد 21/11/1433 هـ - الموافق 7/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)
نبيل رجب يرفع علامة النصر أثناء مشاركته في مراسم دفن جثمان والدته (الأوروبية)
دعت خمس منظمات حقوقية بحرينية المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي إلى التدخل لدى السلطات البحرينية للإفراج عن المعتقل نبيل رجب، الذي بدأ إضرابا عن الطعام والدواء احتجاجا على منعه من حضور عزاء والدته التي توفيت الخميس.

وطالبت المنظمات الخمس وهي منتدى البحرين لحقوق الإنسان، ومركز البحرين لحقوق الإنسان، والجمعية البحرينية لحقوق الإنسان، والجمعية البحرينية للشفافية، وجمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان، وكلها ذات صلة بالمعارضة، بيلاي، بالتدخل الفوري للإفراج عن الناشط. وقالت تلك المنظمات إن الأطباء أخبروا رجب بأن أجهزته ستتوقف عن العمل بعد ثلاثة أيام ما لم يفك إضرابه.

ونشر محمد الجشي محامي الناشط المعتقل على حسابه في تويتر أن إضراب رجب "رد فعل متوقع احتجاجا على مصادرة حقه القانوني والإنساني في المشاركة في عزاء والدته".

وقالت سمية، زوجة الناشط، إن رجب أخبرها الجمعة بأنه سيبدأ إضرابا عن الطعام والدواء وإنها تحدثت مع أطباء "فقالوا لي بسبب الإضراب عن الماء سينهار نبيل رجب بعد 24 ساعة وتبدأ أجهزته بالتوقف بعد ثلاثة أيام فقط".

وأعلن رئيس النيابة العامة البحرينية وائل بوعلاي في بيان له الخميس أنه "على إثر خبر وفاة والدة النزيل نبيل رجب، أصدرت النيابة العامة قرارا بتمكينه من حضور دفن وحضور مراسم العزاء، وذلك وفقا للإجراءات المتبعة في هذا الشأن ومراعاة منها للحالات الإنسانية في مثل هذه الظروف".

لكن النيابة العامة ألغت قرارها مساء اليوم نفسه، وقال بوعلاي في بيان إنه "رغم تمكين المحكوم عليه نبيل رجب حضور مراسم عزاء والدته إلا أنه أصر على الإخلال بالقانون وارتكاب مخالفات" مشيرا إلى أنه "استغل الإذن الممنوح له في إلقاء خطاب تحريضي على مسامع المعزين".

وقد دعا الناشط الحقوقي، الذي يقضي حكما بالسجن ثلاث سنوات بتهمة التظاهر غير المرخص، في كلمة للمشيعين، إلى ما وصفه بمواصلة "النضال" عبر التظاهر.

وكانت عدة دول ومنظمات دولية قد دعت البحرين إلى الإفراج عن رجب الذي يعد من أبرز المعتقلين بسبب الاحتجاجات التي شهدتها البلاد خلال العام الماضي، وهو رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان المهتم بتوثيق "الانتهاكات" التي يتعرض لها المحتجون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة