جهود تركية لجلب أطفال سوريين للدراسة   
الخميس 1438/1/18 هـ - الموافق 20/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:46 (مكة المكرمة)، 14:46 (غرينتش)

قدرت دراسة تركية أعدها مركز الدراسات السياسية والاقتصادية التركية (سيتا) عدد الأطفال السوريين في تركيا بين سن السابعة والـ18 بنحو مليون طفل من أصل ثلاثة ملايين لاجئ تقريبا.

لكن معظم الأطفال الموجودين خارج مخيمات اللجوء محرومون من الدراسة، ورغم محاولات عدة للتقليل من حجم هذه الظاهرة لا يزال عدد كبير منهم دون تعليم.

ومساهمة في المجهود، افتتحت رابطة حمص والمهجر المركز التعليمي الثقافي الذي يستهدف الأطفال "فاقدي التعليم" في محاولة لتقليل خسارتهم الزمنية وإعادة تأهيلهم للاندماج في المدارس التركية.

كشفت الإحصاءات التي أعدها "سيتا" أن 90% من الأطفال السوريين في مخيمات اللجوء يلتحقون بالمدارس، في حين لم تتجاوز 25% بالنسبة للأطفال خارج المخيمات, يتوزعون بين مدارس حكومية تركية ومراكز تعليم تشرف عليها الحكومة التركية.

كما أن بعض المراكز التعليمية التي أنشئت بمبادرات فردية لا تكفي لاستيعاب النسبة الكبرى التي اتجه أغلبها إلى سوق العمل وغادرت المدرسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة