اتهام لمعارضة سوريا بانتهاك حقوق الإنسان   
الأربعاء 5/5/1433 هـ - الموافق 28/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:38 (مكة المكرمة)، 3:38 (غرينتش)
المعارضة المسلحة بسوريا متهمة بارتكاب انتهاكات من قبيل خطف واحتجاز وتعذيب مؤيدين للنظام (الفرنسية)

قال السفير الأميركي في سوريا روبرت فورد إن لديه تقارير تفيد بأن جماعات المعارضة السورية المسلحة مارست انتهاكات لحقوق الإنسان مثلها مثل القوات الحكومية، وحذر الجانبين من ارتكاب مثل تلك الانتهاكات.

وسئل فورد في جلسة استماع بالكونغرس الأميركي عن بيانات صدرت مؤخرا عن منظمة هيومن رايتس ووتش أفادت بأن جماعات المعارضة المسلحة في سوريا ارتكبت انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان من خطف واحتجاز وتعذيب لأفراد من قوات الأمن ومؤيدي النظام.

وقال فورد إن الولايات المتحدة أثارت الموضوع مع المجلس الوطني السوري (معارضة) الذي أصدر الأسبوع الماضي بيانا جاء فيه أن مثل هذه الانتهاكات تتناقض مع ما يناضل من أجله.

واعتبر السفير الأميركي أنه كلما استمر العنف لفترة أطول في سوريا أصبح أسوأ وظهر عدد أكبر من "المتشددين" في الجانبين الذين هم ليسوا بالضرورة من المدافعين عن حقوق الإنسان، وفق تعبيره.

وذكر أن الانتهاكات التي يرتكبها النظام السوري خاصة التعذيب يمكن أن تشكل جرائم ضد الإنسانية، وأضاف أنه تحدث مرارا مع الرئيس السوري بشار الأسد بشأن الانتهاكات، بيد أنه لم يكترث كثيرا بحقوق الإنسان، على حد تعبيره.

كما وجهت هيومن رايتس ووتش اتهامات إلى القوات النظامية بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان شملت استخدام دروع بشرية في شمال سوريا.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه الموفد الأممي إلى الشرق الأوسط روبرت سيري أن عدد القتلى في سوريا منذ اندلاع الثورة قبل أكثر من عام تجاوز 9000، وكانت حصيلة سابقة للأمم المتحدة قد أشارت إلى مقتل 7500 سوري.

وقال سيري في جلسة استماع بمجلس الأمن إنه يتعين وقف القتال فورا، وتجنب تصعيد أكبر في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة