مجدي حسين يلغي إضرابا بسجنه   
السبت 1431/11/29 هـ - الموافق 6/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)
  مجدي حسين يمضي عامين في السجن لذهابه إلى غزة (الجزيرة-أرشيف)

قالت الدكتورة نجلاء القليوبي زوجة الصحفي المصري مجدي حسين الأمين العام لحزب العمل "المجمد" إن زوجها قرر إلغاء إضرابه عن الطعام الذي كان مقررا أن يبدأه اليوم السبت احتجاجا على قيام إدارة السجن بنقله من عنبر السجناء السياسيين إلى عنبر السجناء الجنائيين.

وذكرت الزوجة أن إدارة سجن المرج استجابت لطلب الزوج وقررت إعادته إلى عنبر السجناء السياسيين كما كان في السابق، مما دفعه إلى إلغاء إضرابه عن الطعام.

وقالت أيضا "تقدمت إلى النائب العام عبد المجيد محمود بطلب لإطلاق سراحه بانقضاء ثلاثة أرباع مدة سجنه، وهي المدة التي انتهت في الثالث من أغسطس/ آب الماضي، لكني لم أتلق ردا على طلبي".

وأضافت الدكتورة نجلاء "إعلان مجدي بدء الإضراب عن الطعام كان بسبب نقله من عنبر السجناء السياسيين وليس بسبب عدم إطلاق سراحه، فهو لن يلجأ للإضراب عن الطعام للمطالبة بإطلاق سراحه".

ويقضي حسين، وهو عضو سابق بمجلس نقابة الصحفيين ورئيس تحرير صحيفة "الشعب" المغلقة، عقوبة السجن لمدة عامين، تنفيذا لحكم أصدرته المحكمة العسكرية بتهمة التسلل إلى قطاع غزة عبر الحدود المصرية.

وكانت السلطات المصرية ألقت القبض على حسين يوم 31  يناير/ كانون الثاني 2009 لدى عودته عبر معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة، بعد أسبوع قضاه في القطاع المحاصر، قائلة إنه تسلل من ثغرة عبر الجدار العازل.
 
وتمت إحالته إلى المحكمة العسكرية بالإسماعيلية، حيث عوقب بالسجن عامين مع الشغل والنفاذ بتهمة عبور الحدود المصرية لقطاع غزة دون الحصول على إذن من السلطات الرسمية.

وطالبت منظمات حقوقية بإطلاق حسين بعد قضائه ثلاثة أرباع مدة حكمه، حيث تقضي القوانين المصرية بإمكانية ذلك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة