"العفو" تدين تفتيش مكاتبها بموسكو   
الاثنين 1434/5/13 هـ - الموافق 25/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)



دانت منظمة العفو الدولية قيام السلطات الروسية اليوم الاثنين بتفتيش مكاتبها في موسكو ضمن حملة وصفها منتقدون للحكومة بأنها حملة "ضغط مستمر" ضد المنظمات الحقوقية.

ووصف رئيس مكتب المنظمة في روسيا سيرجي نيكتيتين قيام موظفين من مكتب المدعي العام ودائرة الضرائب بعملية مراجعة الحسابات غير المعلن عنها بأنها "ترهيب صريح".

وقال نيكيتين لوكالة نوفستي للأنباء الروسية "لقد أمضينا النهار كله نتواصل مع مسؤولين في الدولة ونسخنا عددا كبيرا من الوثائق التي تمتلك هاتان الهيئتان نسخا منها أصلا".

وأشار إلى أن عملية التفتيش مرتبطة بقانون مثير للجدل أُقر العام الماضي ويشترط على المنظمات غير الحكومية التي تتلقى تمويلا أجنبيا وتقوم بنشاطات سياسية أن تسجل على أساس "عملاء أجانب".

وقالت المنظمة الدولية إن موجة التفتيش الأخيرة تم تنفيذها بطريقة تتعمد تشوية سمعة المنظمات غير الحكومية في أعين الشعب الروسي، بعد توجيه دعوات إلى محطات التلفزيون الروسية لتغطية عمليات تفتيش مكاتب هذه المنظمات.

ويأتي دهم مكاتب العفو الدولية بعد أن فتش المدعون مكتب منظمة ميموريال المعنية بحقوق الإنسان البارزة في روسيا الأسبوع الماضي، وقال المسؤول في المنظمة إن أكثر من مائة منظمة غير حكومية أخرى خضعت لعمليات تفتيش مشابهة.

وقالت وزارة العدل الروسية إن الهدف من التفتيش هو التأكد من أن المنظمة الدولية تعمل وفق "أهدافها المعلنة ووفق القانون الروسي".

وتجري حملات تدقيق الحسابات على مستوى البلاد التي تستهدف المنظمات غير الحكومية منذ الشهر الماضي، وفي وقت يقول مسؤولون حكوميون إن عمليات التفتيش روتينية، فإن ممثلين عن المنظمات يقولون إنهم صدموا من كثافة عملية التفتيش وغرابتها أحيانا.

ويتوقع رئيس جماعة "أجورا" الحقوقية بافل تشيكوف أن يتم تفتيش ما يصل إلى خمسة آلاف منظمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة