دعوة لملاحقة مرتكبي انتهاكات ليبيا   
الجمعة 1432/4/6 هـ - الموافق 11/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:40 (مكة المكرمة)، 14:40 (غرينتش)
كتائب القذافي قصفت الزاوية براً وجوا ً(الجزيرة)

قالت منظمة التضامن لحقوق الإنسان في بيان وصل الجزيرة نت نسخة منه إنها تتابع بقلق بالغ ما يتعرض له المتظاهرون سلميا في عدة مدن ليبية، ووصفت ما يحدث بأنه انتهاكات وجرائم بحق مواطنين عزل، ومؤكدة أنه سيتم ملاحقة المتورطين.
 
وتلك المدن هي الزاوية ومصراتة ونالوت والزنتان ويفرن وغدامس ومسلاتة والخمس وبني وليد.
 
وأكدت أن الكتائب التابعة للعقيد الليبي معمر القذافي تستعمل جميع وسائل القتل من أسلحة خفيفة وثقيلة ومقاتلات حربية ضد مدنيين عزل.

وأوضحت المنظمة أن المدن المذكورة تعيش تحت حصار خانق لما يزيد عن أسبوعين دون أي مدد طبي، مشيرة إلى نفاد الحاجيات الأساسية من مأكل ومشرب إضافة لقطع كل وسائل الاتصال والكهرباء وسط تعتيم إعلامي كامل.
 
وقالت منظمة التضامن لحقوق الإنسان في بيانها إن كل ذلك يحدث تحت وطأة هجمات مروعة ومتواصلة على مدار الساعة.
 
وكشفت أنه سيتم ملاحقة "كل المتورطين في تلك الانتهاكات أمام المحاكم الليبية والدولية، وسوف يشمل ذلك كلا من الضباط الذين يصدرون الأوامر والجنود الذين ينفذونها".
 
وعددت الجهات التي ملاحقتها في عناصر اللجان الثورية التي قالت المنظمة إنها تشارك في حصار تلك المدن، وكذلك "الذين يصدرون الأوامر وينفذونها لقتل الأبرياء وترويعهم في المناطق التي تتم محاصرتها".
 
ووفق المنظمة ستتم ملاحقة الشخصيات المدنية التي تنظم وتيسر عمليات التجنيد للمرتزقة من بلدان مختلفة، إضافة إلى الدول التي تسخر حدودها لجلب المرتزقة وتهريب أموال الشعب الليبي.
 
كما تشمل القائمة الشركات التي يثبت تورطها في أنشطة غير مشروعة من تسفير للمرتزقة أو تجميعهم على أراضيها أو تسهيل عبورهم من أراضيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة