دول إسلامية بتقرير الحريات الدينية   
الأربعاء 1432/10/16 هـ - الموافق 14/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 5:22 (مكة المكرمة)، 2:22 (غرينتش)
تركيا التي أشاد بها التقرير أصدرت مرسوما يسمح لغير المسلمين باستعادة دور عبادة
 (الفرنسية-أرشيف)
أبقت الولايات المتحدة للعام الثاني على التوالي على دول عربية وإسلامية -بينها المملكة العربية السعودية والسودان وإيران- على لائحة دول ترى أنها مصدر قلق فيما يتعلق باحترام الحريات الدينية, أو أنها تنتهك تلك الحريات أو فشلت في حمايتها.
 
وصنف تقرير صادر عن الخارجية الأميركية للنصف الثاني من العام 2010 الدول الثلاث بالإضافة إلى الصين وإريتريا وأوزبكستان وكوريا الشمالية وميانمار, في خانة الدول التي تثير بشكل خاص "انشغالا" بشأن الحريات الدينية.
 
ووضع التقرير -الذي بات نصف سنوي بعدما كان سنويا- مصر والعراق وباكستان وروسيا ونيجيريا وطاجيكستان وتركمانستان وأفغانستان وفنزويلا وفيتنام في خانة الدول التي أخفقت في حماية الحريات الدينية بشكل ناجع.
 
واستعرض تقرير الخارجية الأميركية الممارسات التي تعدها واشنطن انتهاكا للحريات الدينية مثل التضييق على التعبير عن الآراء الدينية, والقوانين التي تعاقب على الردة, ومعاداة السامية, فضلا عن العنف الذي تمارسه حكومات ضد مجموعات دينية.
 
وفي مقابل الإبقاء على الدول المذكورة على اللائحة الأميركية السوداء الخاصة بالحريات الدينية, أشادت وزيرة الخارجية الأميركية بالتقدم الذي أحرزته تركيا في ما يتعلق باحترام تلك الحريات.
 
وأشارت هيلاري كلينتون في هذا السياق إلى مرسوم صدر الشهر الماضي يقضي بأن تسترجع الطوائف غير الإسلامية كنائس ومعابد وممتلكات خاصة صودرت قبل 75 عاما.
 
وأبدت كلينتون بمناسبة صدور التقرير خشيتها من أن تعرّض الثورات الشعبية في العالم العربي الأقليات الدينية في المنطقة إلى أخطار جديدة.
 
وبينما ركز التقرير على العام الماضي, استعرض ملحقٌ أعمال العنف الطائفي التي سجلت في مصر بعد سقوط الرئيس المخلوع حسني مبارك, وكان أعنفها ما حدث في مايو/أيار الماضي بين مسلمين وأقباط, سقط خلاله 15 قتيلا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة