تعذيب صحفي بجنوب السودان انتقد سلفا كير   
الثلاثاء 1438/1/10 هـ - الموافق 11/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:18 (مكة المكرمة)، 9:18 (غرينتش)

مثيانق شريلو - جوبا

تعرض صحفي من جنوب السودان مقيم بالعاصمة جوبا إلى التعذيب بعد اختطافه من قبل مجموعة مجهولة، وتأتي هذه الحادثة في عام تعرض فيه صحفيون من جنوب السودان إلى الاختطاف والضرب والتعذيب في حوادث مشابهة.

وكانت أسرة الصحفي مليك بول أعلنت فقدان الاتصال مع ابنها الذي لم يعد إلى المنزل منذ يوم الجمعة الماضي، ولكن سرعان ما عادت الأسرة مرة أخرى لتعلن أنها عثرت عليه بإحدى "المدافن" العامة قرب وسط المدينة، وبعد فحوصات طبية تبين أن الصحفي يعاني كسرا في أحد أضلاعه.

ونشر مليك بول مقالا في وقت سابق على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ينتقد فيه رئيس البلاد سلفا كير ميارديت ويحمله مسؤولية استشراء الفساد وتزايد موجة العنف الإثني في البلاد.

ويقول صحفيون إن حوادث الاختطاف والتعذيب أصبحت أدوات جديدة تستخدم في البلاد لترهيبهم، حيث تعرض الصحفيان "أفندي جوزيف" و "شان أوير" إلى الاختطاف والتعذيب من قبل مجموعة مسلحة بعد أن نشرا مقالات تنتقد رئيس البلاد سلفا كير ميارديت وسياسات حكومته.

وقال مليك بول إن مجموعة كانت تقود سيارة دفع رباعية أجبرته على ركوب السيارة واقتادته إلى مكان مجهول بعد أن غطت رأسه.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن أحد أفراد المجموعة وجه له انتقادات وإساءات لفظية بعد أن تعرض للتعذيب، وتابع "قالوا لي إنني لن أعيش ثانية إذا انتقدت الرئيس مرة أخرى".

ودان رئيس رابطة تطوير وتنمية الإعلام بجنوب السودان الفريد تعبان الحادثة، ووصف في تصريح للجزيرة نت ما حدث بأنه "ممارسات لا إنسانية"، وطالب الحكومة بإجراء تحقيق شامل عن الحادثة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة