دعوى ضد حظر النقاب في بلجيكا   
الجمعة 1432/8/22 هـ - الموافق 22/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:15 (مكة المكرمة)، 18:15 (غرينتش)
سيدة منقبة في أحد شوارع بروكسل (الأوروبية)

قالت صحيفة لوسوار البلجيكية إن مواطنتين مسلمتين تعتزمان رفع دعوى أمام المحكمة الدستورية ضد قانون حظر النقاب الذي أقر قبل أشهر ويسري ابتداء من السبت.
 
وذكرت الصحيفة في عدد اليوم الجمعة أن المدعيتين تعتبران أن القانون الذي أجازه البرلمان يوم 28 أبريل/نيسان الماضي ينتهك حريتهما الدينية التي تكفلها المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان.
 
ويفترض أن ترفع محامية المدعيتين إيناس فوترس دعوى إلى المحكمة الدستورية اليوم تطلب فيها إلغاء القانون. يشار إلى أن القانون يحظر على النساء تغطية وجوههن بشكل كامل أو شبه كامل.
 
وإذا خالفت أي سيدة هذا القانون اعتبارا من السبت فهي تعرض نفسها للسجن سبعة أيام وغرامة قدرها 137.5 يورو (197.5 دولارا).
 
وكانت إحدى السيدتين قد كسبت يوم 26 يناير/كانون الثاني الماضي -أي قبل إقرار قانون حظر النقاب- دعوى أمام محكمة في بروكسل بعدما فرضت عليها السلطات المحلية في بلدة إيتربيك غرامات لارتدائها النقاب.
 
وقد استندت المحكمة في حكمها لصالح المدعية إلى البند التاسع من المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان. وعللت الحكم بأن حظر ارتداء النقاب ينتهك الحرية الدينية المنصوص عليها في تلك المعاهدة.
 
وقالت الصحيفة البلجيكية إن أصواتا مناهضة للقانون ارتفعت في بلجيكا خلال الأسابيع الماضية, مشيرة في هذا السياق إلى تصريحات أدلى بها أول أمس مفوض حقوق الإنسان في المجلس الأوروبي توماس هامربرغ.
 
وقال هامربرغ إن قانون حظر النقاب قد يزيد من تهميش النساء بدلا من تحريرهن، معتبرا أن من شأن استمرار الخوف من الإسلام والتحامل على المسلمين تقويض التسامح في أوروبا.
 
يذكر أن فرنسا بدأت في أبريل/نيسان الماضي تطبيق قانون مماثل يحظر النقاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة