المطالبة بإطلاق سراح ناشط حقوقي بحريني   
الأحد 21/6/1433 هـ - الموافق 13/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:36 (مكة المكرمة)، 6:36 (غرينتش)
منتدى البحرين لحقوق الإنسان نفذ وقفة تضامنية مع نبيل رجب أمام مكتب الأمم المتحدة في بيروت(الجزيرة-أرشيف)

طالب منتدى البحرين لحقوق الإنسان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالتدخل لإطلاق سراح الناشط البحريني المعارض نبيل رجب.

ونفذ منتدى البحرين لحقوق الإنسان وقفة تضامنية مع رجب أمام مكتب الأمم المتحدة في بيروت، وجه خلالها رئيس المنتدى يوسف ربيع، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة طالبه فيها بالسعي إلى إطلاق رجب.

وجاء في الرسالة أن رجب هو رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان ومدير مركز الخليج لحقوق الإنسان، وداعية حقوق يطالب بمطالب إنسانية ويمارس حقه في حرية التعبير والتجمّع السلمي، وهو أمر كفله الدستور الوطني والمواثيق الدولية.

وأشارت الرسالة إلى أن اعتقال السلطات البحرينية لهذا الحقوقي الدولي أحد أشكال التضييق على المطالبين بالحرية والعدالة، ويشكل بيئة معادية للمدافعين عن حقوق الإنسان.

وجاء في الرسالة أن منتدى البحرين لحقوق الإنسان يعبر عن قلقه البالغ على سلامة هذا المدافع عن حقوق الإنسان، وطالبت بالتدخل العاجل والضغط على السلطات البحرينية للإفراج الفوري عن هذا الحقوقي الدولي، وإلزام الحكومة البحرينية بتطبيق توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق، وما نصت عليه أيضا المواثيق التي صادقت عليها البحرين، وفي مقدمتها العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وكانت السلطات الأمنية البحرينية اعتقلت الأسبوع الماضي رجب فور عودته من بيروت، وأكدت وزارة الداخلية البحرينية في بيان مقتضب القبض على ذلك الناشط بأمر من النيابة العامة.

وفي وقت سابق حثت منظمة العفو الدولية السلطات البحرينية على الإفراج "الفوري" عن رجب الموقوف بتهمة "إهانة السلطات", وقال المسؤول عن برنامج شمال أفريقيا والشرق الأوسط بالمنظمة فيليب لوثر "نبيل رجب سجين رأي وينبغي الإفراج عنه فورا ومن دون شروط". وأضاف في بيان "إنها محاولة جديدة من السلطات البحرينية لإسكات الأصوات المعارضة في البلاد".

وأشار لوثر إلى أن السلطات البحرينية لا تملك أسباباً لمعاقبة رجب، وقال إنه يتعيّن على البحرين السماح بالتجمعات العامة السلمية وحرية التعبير تمشياً مع التزاماتها الدولية بتعزيز هذه الحقوق بالبحرين.

وكان رجب اعتقل فور عودته من بيروت، واستجوبته النيابة وأمرت بتوقيفه سبعة أيام، وقال ناشطون إن القضاء البحريني يأخذ على رجب توجيهه انتقادات إلى وزارة الداخلية البحرينية عبر موقع تويتر.

وبدوره نقل محامي رجب عن موكله رفضه هذا الاتهام، معتبرا أن "القصد منه عرقلة عمله الحقوقي وممارسة حقه في حرية التعبير والرأي".

وكان رجب مثل أمام محكمة بالمنامة في قضية أخرى بتهمة "المشاركة في اجتماع غير قانوني" والدعوة إلى المشاركة فيه. وتم تحديد جلسة مقبلة بهذه القضية يوم 22 مايو/أيار الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة