أسير آخر يخوض معركة الأمعاء الخاوية   
الثلاثاء 1433/4/13 هـ - الموافق 6/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:46 (مكة المكرمة)، 20:46 (غرينتش)
حطاب يخوض معركته وحيدا لتحقيق مطالب تخص الأسرى (الجزيرة)
 
عوض الرجوب-الخليل
 
قال نادي الأسير الفلسطيني إن أسيرا ثالثا يخوض معركة الأمعاء الخاوية داخل السجون الإسرائيلية خلال الأشهر الأخيرة، وذلك بالتزامن مع إضراب الأسيرة هناء الشلبي، وبعد أيام على تعليق الأسير عدنان خضر إضرابه المفتوح عن الطعام.
 
وأكدت أم قصي زوجة الأسير كفاح حطاب (51 عاما) وهو من منطقة طولكرم أن لزوجها مطلبا وحيدا يخص جميع الأسرى وهو اعتباره "أسير حرب"، مضيفة أنه يرفض الخروج لزيارة الأهل وارتداء زي السجن وزيارة المحامين.

وقالت في حديث عبر الهاتف للجزيرة نت إن أخبار زوجها منقطعة منذ نقله قبل أيام من سجن هداريم إلى سجن شطة، موضحة أنه أضرب في السابق عن الطعام لتحقيق ذات المطالب ووُعد بتحقيقها، إلا أن سلطات السجون نكثت بوعدها مما دفعه لمعاودة الإضراب.

بدورها تقول مديرة فرع نادي الأسير في المدينة حليمة الرملاوي إن حطاب يخوض معركته وحيدا لتحقيق مطالب تخص جميع الأسرى، معربة عن أملها في موقف جماعي ضاغط على الاحتلال لتحقيق مطلب معاملة المعتقلين كأسرى حرب يتمتعون بكامل حقوقهم.

عائلة الأسيرة هناء الشلبي أكدت أن وضعها الصحي تدهور(الجزيرة)

هناء الشلبي
من جهة أخرى، أكدت عائلة الأسيرة هناء الشلبي المضربة عن الطعام منذ عشرين يوما تراجع وضعها الصحي، موضحة أن سلطات الاحتلال تعتقلها في غرفة صغيرة وباردة تدعى "الثلاجة" وأنها أبلغت ذويها اليوم بإلغاء زيارة سابقة وعدت بها اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأضاف شقيقها عمر في حديث للجزيرة نت أن هناء مصرة على مواصلة إضرابها وأن مطلبها الوحيد هو إلغاء الاعتقال الإداري بحقها، موضحا أن شقيقته اعتقلت دون مبرر بعد أشهر من الإفراج عنها في صفقة شاليط، مما دفعها لخوض الإضراب عن الطعام.

وقال إن المحكمة العسكرية الإسرائيلية ستنظر الأربعاء في الاستئناف المقدم من محاميها بعد قرار تخفيض خمسين يوما من حكمها.

وكان رئيس الوحدة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني جواد بولس أكد تقديم استئناف على القرار الصادر عن محكمة "عوفر" العسكرية الذي ينص على تخفيض أمر الاعتقال الإداري بحق الأسيرة هناء الشلبي لمدة خمسين يوما من حكمها وهو ستة أشهر.

وأضاف في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه، أن أمر القاضية الإسرائيلية بعدم اعتقالها لكامل المدة -أي لمدة 6 أشهر- يثبت عمليا أن ادعاءات الدفاع صحيحة.

وتواصل الفصائل والمنظمات والقوى الفلسطينية اعتصاماتها وفعالياتها التضامنية مع الأسيرة هناء الشلبي، منددة بسياسة ملاحقة النساء واعتقالهن دون تهمة أو حتى عرضهن على المحاكم.

الاحتلال الإسرائيلي أصدر منذ عام 1967 نحو 100 ألف أمر اعتقال إداري بحق مواطنين فلسطينيين

انتقام إسرائيلي
من جهته تقدم النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عفو إغبارية الثلاثاء بطلب لاستجواب وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يتسحاك أهرونوفيتش بخصوص إضراب الأسيرة هناء الشلبي وسياسة الاعتقال الإداري.

وقال إغبارية للجزيرة نت إنه تحدث في الكنيست عن اعتقال هناء إداريا قبل الإفراج عنها في صفقة التبادل لمدة 25 شهرا دون أن تثبت أجهزة الأمن الإسرائيلية بحقها أية تهمة، مؤكدا أن اعتقالها "غير قانوني وإنما انتقام من الأسيرة المحررة".

من جهته أفاد نادي الأسير -في بيان له- بأن إدارة السجون الإسرائيلية عزلت الاثنين أسيرين وأجرت تنقلات واسعة لجميع الأسرى المعزولين وعددهم 18 أسيرا في أقسام العزل بالسجون الإسرائيلية.

في سياق متصل توجهت دائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية برسائل للمجتمع الدولي وهيئات الأمم المتحدة، أكدت فيها أن الاحتلال الإسرائيلي أصدر منذ عام 1967 نحو 100 ألف أمر اعتقال إداري بحق مواطنين فلسطينيين.

ودعت -في بيان صدر عنها الثلاثاء ونشرته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"- إلى التحرك العاجل والفاعل على مختلف الساحات لإدانة الاعتقال الإداري وإغلاق هذا الملف نهائيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة