30 منظمة دولية تدعو لكشف مكان ناشط سوري   
الخميس 24/12/1436 هـ - الموافق 8/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)

حثت 31 منظمة إقليمية ودولية سلطات سوريا على الكشف فورا عن مكان احتجاز مطوّر البرمجيات والمدافع عن حرية التعبير البارز باسل خرطبيل، القابع في سجون النظام منذ عام 2012.

وفي بيان تقول تلك المنظمات ومنها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش ومراسلون بلا حدود، إن السلطات السورية نقلت خرطبيل (34 عاما) في الثالث من الشهر الجاري من سجن عدرا المركزي إلى مكان مجهول.

وقد تمكن خرطبيل في ذلك التاريخ من إبلاغ عائلته أن عناصر الأمن أمروه بحزم أمتعته ولكنهم لم يكشفوا وجهته الجديدة. ولم تتلق عائلته أي معلومات رسمية، لكنها تعتقد بحسب معلومات غير مؤكدة أنه قد يكون أحيل إلى المحكمة الميدانية العسكرية في قاعدة الشرطة العسكرية في القابون.

وقال متحدث باسم المنظمات إن ثمة "مخاوف حقيقية من أن يكون خرطبيل قد نقل إلى سجون تنتهج التعذيب، تابعة لقوى الأمن السورية". وأضاف "من المفترض أن يكون خرطبيل في طريقه إلى خارج السجن بدل تعرضه للإخفاء مجددا".

وكررت المنظمات المذكورة مطالبتها بالإفراج الفوري عن خرطبيل الذي سيمثل أمام المحكمة العسكرية لنشاطه السلمي الداعم لحرية التعبير.

وبحسب القانون الدولي، يقع الإخفاء عندما تحرم سلطات الدولة فردا من حريته ثم ترفض الإفصاح عن أي معلومات بخصوص مصيره أو مكانه.

ومن أبرز المنظمات الموقعة على البيان أيضا، رابطة الاتصالات التقدمية، والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، وفرونت لاين ديفندرز، وأصوات عالمية، ومرصد حقوق المحامين في كندا، ومركز الخليج لحقوق الإنسان.

وقد اعتقل خرطبيل على أيدي المخابرات العسكرية يوم 15 مارس/آذار 2012 وما زال رهن الاعتقال منذ ذلك الحين. وبقي محتجزا بمعزل عن العالم الخارجي لمدة ثمانية أشهر في سجن المخابرات العسكرية في كفرسوسة وبعدها في سجن صيدنايا العسكري حيث تعرض طيلة ثلاثة أسابيع "لشتى أنواع التعذيب"، وفق بيان المنظمات نقلا عن عائلته.

وباسل خرطبيل سوري، والداه فلسطينيان، وهو مهندس حاسوب بنى مسيرته المهنية في تطوير البرمجيات والويب. وقبل توقيفه، استخدم خبرته التقنية للمساهمة في تعزيز حرية التعبير والوصول إلى المعلومات عبر الإنترنت. وتتضمن مشاريعه تأسيس "مبادرة المشاع الإبداعي" في سوريا، وهي منظمة غير ربحية تتيح للناس مشاركة أعمال فنية وغيرها عن طريق أدوات قانونية مجانية.

وحصد خرطبيل عددا من الجوائز بما فيها "جائزة مؤشر الرقابة على حرية التعبير الرقمية" عام 2013 لاستخدامه التكنولوجيا لتعزيز حرية وانفتاح الإنترنت. كما اختير من قبل مجلة "فورين بوليسي" ضمن قائمة المفكرين المئة الأهم في العالم لعام 2012 "لإصراره، رغم كل الظروف، على سلمية الثورة في سوريا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة