500 برازيلي ضحية الاتجار بالبشر   
الأربعاء 1433/12/2 هـ - الموافق 17/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:13 (مكة المكرمة)، 16:13 (غرينتش)
الاحتجاجات تتكرر ضد الانتهاكات الحقوقية والاتجار بالبشر في عموم أميركا اللاتينية (الأوروبية)
كشفت وزارة العدل البرازيلية -في تقرير لها أعدته بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات- عن أن نحو 500 برازيلي وقعو ضحية الاتجار بالبشر بين عامي 2005 و2011، وتعرض أغلبيتهم للاستغلال الجنسي في بلدان أوروبية، بحسب المعطيات التي قدمتها الثلاثاء.

وقد تعرض 70% من الضحايا البالغ عددهم 475 شخصا لعنف جنسي، فيما أجبر الآخرون على القيام بأعمال قسرية، وفق المعطيات التي نشرتها الوكالة البرازيلية الرسمية.

وبحسب التقرير كانت سورينام منصة عبور الضحايا نحو هولندا البلد الذي استقبل أكبر عدد منهم
(133 شخصا)، تليها سويسرا (127 شخصا)، ثم إسبانيا (104 أشخاص).

وقد تعاملت وزارة الصحة في عام 2011 مع 80 ضحية أغلبيتهم من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 10 سنوات و19 سنة.

ولفت المسؤول في وزارة العدل البرازيلية باولو أبراو إلى أن الأرقام الفعلية قد تكون أكبر بكثير، إذ إن الضحايا لا يبلغون بوضعهم في أغلب الأحيان.

وأقر وزير العدل إدواردو كاردوزو بأن البلاد "تشهد نسبة مرتفعة جدا من هذا النوع من الجرائم"، مضيفا أن الحكومة تعتزم إطلاق برنامج لمكافحة الاتجار بالبشر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة