منظمة تتهم اليمن بتعذيب السجينات وبيع أطفالهن   
الأحد 1430/4/3 هـ - الموافق 29/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)

قالت منظمة حقوقية يمنية إن النزيلات في السجون اليمنية يتعرضن للضرب والتعذيب والاغتصاب والعزل الانفرادي، مشيرة إلى أنه تم بيع مواليد بعضهن.

وأكد رئيس منظمة "سجين"، المحامي عبد الرحمن برمان، في ندوة نظمتها المنظمة في صنعاء بعنوان "واقع السجينات اليمنيات" أنه تم بيع طفلة في السجن المركزي بصنعاء في شهر أغسطس/آب الماضي تدعى منتهى بمبلغ 15 ألف ريال (حوالي 75 دولارا) لوالدتها و5000 دولار لوالدها العامل في باب اليمن، إلى جانب أخريات انتهت قضيتهن دون متابعة.

وأشار برمان إلى تعرض امرأة حامل إلى اغتصاب من قبل أحد محققي البحث أدى إلى إجهاض حملها، بعد أن اكتشفت أنها حامل بالسجن، مضيفا أن أصعب مرحلة تمر بها السجينة هي مرحلة التحقيق مع أجهزة الضبط في البحث الجنائي وأقسام الشرطة، حيث تحرم من الاستعانة بمحام للدفاع عن نفسها.

وأرجع الناشط الحقوقي اليمني أسباب انحراف أغلب السجينات المفرج عنهن بعد صدور الأحكام إلى عدم وجود عائل لهن بعد تخلي الأهل عنهن، وإن كن بريئات، وعدم تدقيق القضاة عند إصدار الأحكام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة