إضراب ثالث لأسرى فلسطين اليوم   
الثلاثاء 13/5/1431 هـ - الموافق 27/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:06 (مكة المكرمة)، 10:06 (غرينتش)

أكثر من 8000 فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)

أفادت اللجنة الوطنية العليا لنصرة الأسرى 2010 بأن الأسرى يخوضون اليوم بشكل موحد إضرابهم الثالث عن الطعام هذا الشهر احتجاجا على معاناتهم في سجون الاحتلال.

وقالت اللجنة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن الأسرى مصممون على المضي قدما في خطواتهم الاحتجاجية رغم تهديدات إدارة السجون التي حاولت إحباط إضرابهم بكل الطرق والوسائل بما فيها القمع والنقل والاقتحام.

وأوضح المسؤول الإعلامي باللجنة رياض الأشقر أن الاحتلال بدأ منذ اللحظات الأولى للإضراب بمحاولة إفشاله، غير أنه لم ينجح في ذلك فلجأ إلى التهديد والوعيد ثم طبق خطوات قمعية عقابية لثني الأسرى وعقابهم على الاستمرار به.

وتابع قائلا إن الاحتلال في سجن جلبوع سحب عددا من المراوح من كل غرفة في السجن ومنع الأسرى من ممارسة الرياضة، وفي سجن عوفر لجأت إدارة السجون إلى اقتحام قسم الوحدة الوطنية والاعتداء على الأسرى ما أدى إلى إصابة أسيرين بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز.

أما في سجن الدامون المخصص للأسيرات -يضيف الأشقر- فمنعت الإدارة الأسيرات من الخروج للفورة، وهي الخروج لساحة السجن مرتين كالمعتاد وقصرتها على مرة واحدة مدة ساعة فقط، وحرمتهن من استلام "الكنتين"، وهو المخصصات المالية من ذويهم، عدة أشهر، إضافة إلى منع بعثهم للرسائل.

وفي سجني نفحة وبئر السبع نفذت حملة تنقلات لقادة الأسرى إلى سجون أخرى، واقتحمت كذلك سجن النقب وعاثت فيه فسادا، على حد قول البيان.

وبيّن الأشقر أن كل تلك الخطوات القمعية لم تفلح في إقناع الأسرى بوقف خطواتهم النضالية التي نفذوها هذا الشهر لاستعادة حقوقهم والقبول بمطالبهم الإنسانية العادلة، واعتبر أن سر صمودهم هو في وحدتهم وخوضهم الإضراب يدا واحدة وتحت قيادة موحدة.

ودعت اللجنة العليا جميع المؤسسات الرسمية والشعبية لدعم إضراب الأسرى، وتنفيذ اعتصامات وفعاليات لمؤازرتهم في إضرابهم المشروع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة