سكان قرب بيت لاهيا يستنجدون لإجلاء الشهداء من منطقتهم   
الثلاثاء 1430/1/10 هـ - الموافق 6/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)
الأمم المتحدة حذرت من كارثة إنسانية بغزة (رويترز)

ناشد سكان منطقة العطاطرة شمال غرب بيت لاهيا بقطاع غزة، الصليب الأحمر والهيئات الدولية بالتدخل لإخلاء منطقتهم من عدد كبير من جثامين الشهداء الذين قضوا بنيران الاحتلال الإسرائيلي.
 
وحذر سكان المنطقة من بدء تحلل تلك الجثث، وتعرضها للنهش من الكلاب الضالة في المنطقة.
 
وقال أحد السكان إن القوات الغازية دخلت تلك المنطقة خلال اليومين الماضيين وعزلتها عن بقية أنحاء بلدة بيت لاهيا، وقامت بقتل وتصفية العديد من سكانها وهم في منازلهم أو أثناء الخروج منها.
 
وأضاف أن جثامين هؤلاء الشهداء لا تزال ملقاة بالشوارع وداخل المنازل، مضيفا أنه من الصعب على من تبقى من سكان تلك المنطقة الخروج من بيوتهم لتجميع تلك الجثامين بسبب المخاطر المحدقة.
 
وأشار شاهد العيان إلى أن "العديد من جثامين الشهداء تعرضت للنهش من قبل الكلاب الضالة في تلك المنطقة".
 
نيران الاحتلال
وقال رئيس قسم الإسعاف والطوارئ بوزارة الصحة بقطاع غزة، إن "الأطقم الطبية حاولت أكثر من مرة الوصول إلى تلك المنطقة لكنها كانت دائما تتعرض لنيران قوات الاحتلال".
 
وأضاف د. معاوية حسنين أنه خلال الأيام القليلة الماضية استشهد ستة من أفراد الإسعاف خلال محاولتهم الوصول إلى تلك المنطقة وغيرها من المناطق.
 
كما أوضح أن عشرات الاتصالات تأتيهم من سكان تلك المنطقة والمناطق المجاورة، تبلغهم عن وجود هذه الجثامين بشوارعها "إلا أن طواقمنا تقف عاجزة أمام ذلك".


 
وقد حذرت الأمم المتحدة في وقت سابق من مخاطر حدوث كارثة إنسانية بغزة بسبب تدهور الخدمات الصحية، وصعوبات التزود بالمواد الغذائية.
 
يُذكر أن العدوان الإسرائيلي على غزة الذي دخلت يومه الحادي عشر خلف حتى الآن استشهاد 573 فلسطينيا وإصابة 2700 آخرين، قالت المنظمة الأممية إن 25% منهم مدنيون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة